فصائل من الماويين في نيبال تهدد بالعودة للعمل المسلح

يتوقع أن تؤثر عودة أعمال العنف في نيبال على الانتخابات المقبلة (رويترز-أرشيف)
هددت فصائل من الماويين في نيبال بنقض اتفاق الهدنة مع الحكومة واستئناف عملها المسلح في جنوب البلاد، حسب ما أفادت به مصادر صحفية اليوم.
 
وقالت صحيفة "كتماندو بوست" إن فصيل جناتانتريك تيراي إنه سينهي يوم الثامن من هذا الشهر هدنة وقف إطلاق النار السارية منذ شهر، إذا فشلت الحكومة في "تهيئة ظروف مناسبة للمحادثات".
 
وكان هذا الفصيل أنهى تمرده يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي استجابة لدعوة الحكومة غلى المفاوضات مع كافة الجماعات في جنوب نيبال التي عرفت مظاهرات وأعمال عنف.
 
وينادي الفصيل -كشرط مسبق للمفاوضات- بإلغاء قضايا ضد كوادره والحصول على امتيازات اقتصادية لأقارب قتلى أعمال العنف في سهول نيبال الجنوبية المعروفة باسم "تيراي" مطلع العام الجاري.
 
من جهته عاد فصيل آخر هو "منتدى حقوق شعب مادهيسي" إلى العمل المسلح أواخر فبراير/شباط الماضي بعد عدم تلبية مطلبه باستقالة وزير الداخلية.
 
ومنذ ذلك الحين تضررت وسائل النقل والصناعات بشدة في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية من البلاد.
 
ويحتمل أن تعيق أعمال العنف هذه انتخابات الجمعية التأسيسية (البرلمان) المقررة منتصف يونيو/ حزيران المقبل التي ستضع دستورا دائما للبلاد وتصوت على بقاء الملكية في نيبال من عدمه.
 
يذكر أن 24 شخصا قتلوا في احتجاجات عنف مطلع العام الجاري عندما تحدى الموالون لفصيل "منتدى حقوق شعب مادهيسي" الحظر في عدة بلدات بالمنطقة واشتبكوا مع الشرطة.
المصدر : الألمانية