عـاجـل: وكالة الأنباء السورية: جرح 5 أشخاص جراء تفجير عبوة ناسفة في منطقة باب مصلى بدمشق

طهران تبث اعترافات للبحارة وتطلب اعتذارا بريطانيا

فاي تورني هي المرأة الوحيدة بين المحتجزين الـ15(الفرنسية)

نشرت السفارة الإيرانية في لندن رسالة ثالثة منسوبة إلى الجندية بالبحرية البريطانية فاي تورني المحتجزة في إيران مع 14 من  زملائها البحارة.

الرسالة موجهة إلى الشعب البريطاني وجاء فيها أنها تكتبها بصفتها "جندية بريطانية أرسلت إلى العراق وتم التضحية بها بسبب سياسات التدخل التي تنتهجها حكومتا الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير".

وحسب الرسالة قالت تورني "حان الوقت لأن نطلب من حكومتنا تغيير أسلوبها القمعي لأناس آخرين". واعتذرت الجندية البريطانية للإيرانيين وأقرت بأن القوات الإيرانية ألقت القبض عليها و14 من زملائها بعد دخولهم المياه الإقليمية لإيران.

وأضافت تروني أنها تلقى معاملة جيدة وشكرت الإيرانيين الذين قالت إنهم أثبتوا عطفهم وكرم ضيافتهم. كما دعت الجندية، حسب الرسالة، إلى بدء انسحاب قوات بلادها من العراق "لترك الشعب العراقي يعيد بناء حياته".

الجندي البريطاني قدم اعتذارا لشعب إيران (الفرنسية)
اعترافات
وكانت الجندية ظهرت في وقت سابق في شريط بثه تلفزيون إيراني مع اثنين من جنود البحرية البريطانية. وقال أحد البحارة إن اسمه ناثان توماس سامرز واعترف بأنه وزملاءه الـ14 دخلوا المياه الإقليمية الإيرانية بشكل غير قانوني. وقدم سامرز اعتذارا عن ذلك إلى الشعب الإيراني وقال إنه وزملاءه يتلقون معاملة حسنة.

وقد طالب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الحكومة البريطانية بتقديم اعتذار رسمي لإيران عما وصفه بانتهاك البحارة للمياه الإيرانية.

جاء ذلك في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أكد فيه أحمدي نجاد أن القوات البريطانية انتهكت القانون الدولي وعبرت الحدود الإيرانية. وقد خرجت تظاهرة في طهران عقب صلاة الجمعة تندد بالسياسات البريطانية وتؤيد احتجاز البحارة.

تحذيرات بريطانية
أما لندن فوجهت مزيدا من التحذيرات لطهران وكررت التأكيد على أن البحارة اعتقلوا داخل المياه العراقية. وهدد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إيران بأنها ستواجه "مزيدا من العزلة" إذا استمرت في احتجاز البحارة معربا عن "الاشمئزاز" من بث مشاهد لهم.

وقال بلير في تصريحات صحفية "لا أعلم حقا لماذا يواصل النظام الإيراني فعل ذلك، كل ما يفعله هو زيادة اشمئزاز الشعوب إزاء استعراض الأسرى واستغلالهم بهذه الطريقة".

"
الدول الأوروبية تتضامن مع لندن لكنها تحفظت على دعوة تجميد الاتصالات الدبلوماسية مع إيران في الوقت الحالي
"
وأوضح أن الأولوية حاليا لحكومته هو الحفاظ على سلامة البحارة وجنود مشاة البحرية، وقال "ببساطة علينا أن نواصل السعي بالحزم والتصميم الضروريين، لكن علينا أيضا التحلي بالصبر لأنه لا يوجد سوى حل واحد ممكن لهذا الأمر، وهو الإفراج عن جنودنا سالمين".

وقد أعلن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماعهم بمدينة بريمن الألمانية تضامنهم مع بريطانيا في موضوع البحارة. وطالب المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد خافيير سولانا بإفراج فوري ودون شروط.

وكانت لندن دعت شركاءها الأوروبيين لاتخاذ إجراءات مشابهة لما قررته الأربعاء الماضي بتجميد جميع الأنشطة الدبلوماسية مع إيران. لكن عددا من وزراء الخارجية ومسؤولي الاتحاد أبدوا تحفظا تجاه الطلب البريطاني وقالت مفوضة العلاقات الخارجية بينيتا فيريرو فالدنر إنه يجب الحرص في هذه اللحظة الدقيقة.

من جهته دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني الاتحاد الأوروبي إلى الامتناع عما أسماه بموقف منحاز يدعم "العدوان على المياه الإقليمية الإيرانية من قبل القوات البريطانية".

وأعلنت لندن أنها تدرس مذكرة تلقتها من الحكومة الإيرانية تشبه فيما يبدو بيانا استخدم لحل أزمة مشابهة في عام 2004 عندما احتجزت إيران ثمانية مجندين بريطانيين لمدة ثلاثة أيام.

إلا أن وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت قالت عقب بث لقطات الفيديو إنه لا يوجد في المذكرة ما يشير الى أن طهران تبحث عن حل للأزمة.

وقالت المذكرة إن إيران تحترم قواعد ومبادئ القانون الدولي المتعلقة بوحدة أراضي الدول وإنه ينبغي لبريطانيا أن تقبل تحمل مسؤوليتها عن عواقب أي انتهاكات حدودية.

المصدر : وكالات