دعم أممي لتعيين زعيم المتمردين رئيسا للوزراء بساحل العاج

اتفاق واغادوغو بين طرفي الأزمة بساحل العاج يمهد لإنهاء التوتر في البلاد (الفرنسية-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة إنها تدعم تعيين الزعيم السابق لمتمردي القوات الجديدة غيوم سورو رئيسا للوزراء في ساحل العاج، وأشادت بالجهود التي يبذلها إلى جانب رئيس البلاد لوران غباغبو من أجل إنهاء حالة التوتر.

وهنأ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون طرفي الأزمة في ساح العاج من أجل مساعيهما الرامية إلى وضع حد للأزمة التي تعصف بالبلاد منذ نحو أربع سنوات ونصف.

كما هنأ مجلس الأمن الدولي بدوره غباغبو وسورو "على التسوية التي توصلا إليها وعلى إحساسهما بالمسؤولية"، وأشاد بجهود رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري الذي كان وسيطا بين الطرفين "لتسهيل إبرام الاتفاق".

وقد عين الفريقان -تمرد القوات الجديدة والفريق الرئاسي- غيوم سورو رئيسا للوزراء يوم الاثنين في عاصمة بوركينا فاسو على إثر اتفاق وقعه سورو وغباغبو في الرابع من مارس/آذار الجاري في واغادوغو برعاية كومباوري.

وأعرب مجلس الأمن أيضا عن امتنانه لرئيس الوزراء السابق شارل كونان باني "الذي أتاحت جهوده الدؤوبة إحراز تقدم في تطبيق اتفاق السلام وإعادة مناخ الثقة إلى ساحل العاج".

وأعرب مجلس الأمن عن استعداده لاتخاذ كافة التدابير "لمساعدة الأطراف على تنفيذ التزاماتهم ودعم عملية السلام وخصوصا العملية الانتخابية".

ويرمي اتفاق واغادوغو إلى إنهاء أزمة سياسية عسكرية اندلعت في ساحل العاج منذ سبتمبر/أيلول 2002، على إثر انقلاب فاشل نفذته القوات الجديدة ضد غباغبو. ومنذ ذلك الحين انقسمت ساحل العاج شطرين، يسيطر غباغبو على الشطر الأول في الجنوب، والقوات الجديدة على الشطر الثاني في الشمال.

المصدر : وكالات