رفض حكم التعويض ليهودي ضد سكك حديد فرنسا

Paris traffic is backed up over a rail bridge where stalled TGV trains are parked, April 5, 2001. A nationwide strike by employees of the state run railroads SNCF has crippled transport throughout France as unions continue to push for improved working conditions. REUTERS/Xavier Lhospice
قضت محكمة الاستئناف الإدارية بمدينة بوردو الفرنسية بإبطال حكم بإلزام شركة السكك الحديد الفرنسية بدفع تعويض لأسرة اليهودي ألان ليبيتز لمسؤوليتها عن نقل أسرته إلى أحد المعتقلات خلال فترة الاحتلال الألماني لفرنسا.
 
ورأت المحكمة أن الشركة لا تتحمل المسؤولية، معتبرة أن الهيئة القضائية التي أصدرت الحكم السابق غير مخولة قانونيا بالنظر في الدعوى.
 
كما رأت أن قيام شركة السكك الحديد الفرنسية بنقل اليهود خلال هذه الفترة يأتي في إطار "تنفيذ خدمات إدارية عمومية".
 
وكانت المحكمة الإدارية بمدينة تولوز قد تلقت في يونيو/حزيران 2006 دعوى من ليبيتز النائب حاليا في البرلمان الأوروبي يتهم فيها الحكومة الفرنسية والشركة بالضلوع في نقل أبيه وعمه إلى المعتقل عام 1944.
 
وقضت المحكمة بدفع 61 ألف يورو (79040 دولارا) لعائلة ليبيتز في حكم هو الأول الذي يوجه التهمة إلى الدولة الفرنسية ومؤسسة عمومية، بيد أن شركة السكك الحديد الفرنسية استأنفت الحكم.
 
ويرى مراقبون أن هذه الدعوى قد تفتح الباب أمام دعاوى مماثلة قد يرفعها مئات اليهود ضد الشركة الفرنسية التي قامت بنقل عائلاتهم إلى المعتقلات الألمانية.
 
يذكر أن نحو 76 ألف يهودي تم اعتقالهم على الأراضي الفرنسية خلال الحرب العالمية الثانية قبل أن ينقلوا إلى المعتقلات الألمانية.
المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة