أسقف بريطاني يدعو بلير لاعتذار رسمي عن العبودية

بلير اعتذر عن تاريخ بلاده في تجارة الرق (الفرنسية-أرشيف)
دعا الرجل الثاني في الكنيسة في بريطانيا الحكومة البريطانية لانتهاز فرصة الاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لمنع تجارة الرق لتقديم اعتذار رسمي عن تاريخ البلاد في هذه القضية.

ومع أن رئيس الوزراء البريطاني توني بلير كان قد قدم اعتذاره بداية الشهر الجاري عن الدور الذي لعبته بلاده في نشر تجارة الرق في العالم، فإن الأسقف جون سينتامو طالب بلير بفعل المزيد للتعبير عن أسف بريطانيا بشأن هذا الموضوع.

وقال سينتامو الذي ترأس مظاهرة شارك بها نحو 3600 شخص، إنه يتعين على البريطانيين أن يمتلكوا الجرأة لتقديم اعتذارهم للشعوب التي تضررت من تجارة الرق، وقال إن البريطانيين والكنيسة وأفريقيا متورطون في هذه التجارة.

وأضاف "أنه من أسهل الأشياء في العالم النظر للخلف لنحو 200 عام والقول لن أكرر هذه الأخطاء مجددا".

ومن المقرر أن يوجه بلير رسالة اعتذار لأفريقيا وخاصة غانا -التي كانت تعد الموطن الأول لأكبر عدد من العبيد- اليوم في احتفال يقام بمناسبة مرور 200 عام على قرار البرلمان البريطاني منع تجارة الرق.

ويتوقع أن تحضر الوزيرة البريطانية بارونيس أموس التي تنحدر من أصول غينية وكان أهلها من ضمن ضحايا الرق، الحفل الذي يقام اليوم.

المصدر : وكالات