طهران تنقل بحارة لندن وتندد بتحركاتهم "المشبوهة"


نددت السلطات الإيرانية بما وصفته الدخول غير الشرعي لأفراد البحرية البريطانية لمياهها الإقليمية الذين احتجزتهم أمس, في وقت نقلت فيه هؤلاء الجنود إلى العاصمة طهران.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية محمد علي حسيني إن تحركات الـ15 جنديا بريطانيا بالمياه الإقليمية "مشبوهة ومخالفة للقواعد الدولية" مدينا في الوقت ذاته "انتهاك سيادة" بلاده.
 
وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية إنه لا يمكن للندن "بأي حال من الأحوال التهرب من مسؤوليتها" أو نفي وجود جنودها في المياه الإقليمية لدى اعتقالهم.
 

من جهة أخرى ذكرت وكالة فارس الإيرانية أن الجنود البريطانيين نقلوا إلى طهران لاستجوابهم عن سبب "تصرفهم العدواني".

 
مطالبات
وكان الناطق باسم البيت الأبيض الأميركي قال إن البحارة احتجزوا خلال عملية تفتيش روتيني لسفن تجارية بالمياه الإقليمية العراقية قبل أن يقتادوا إلى المياه الإيرانية, مضيفا أن واشنطن تتابع الوضع.
 
وعندما سئل توني سنو عن كيفية تعامل الإدارة الأميركية مع الموضوع قال إنها في تواصل مع الحكومة البريطانية، في حين عرضت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس المساعدة الأميركية "بأي شكل كان" على الحكومة البريطانية.
 
أما لندن فاستدعت السفير الإيراني، وأبلغته احتجاجها وسلمته رسالة تطالب بـ "العودة الفورية لعناصرها سالمين مع معداتهم".
 
وحسب السلطات البريطانية فإن "البحارة كانوا يفتشون سفينة تجارية بالمياه الإقليمية العراقية حين حولت وجهتهم مع مركبيْهم محاطين ببوارج حربية إيرانية إلى المياه الإقليمية الإيرانية".
 
وسبق لطهران أن احتجزت في يوليو/تموز 2004 ثمانية من البحرية البريطانية أيضا بتهمة دخول مياهها الإقليمية بشكل غير شرعي، ثم أطلقت سراحهم بعد اعتذارهم.
المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة