عـاجـل: مساعدة الأمين العام للشؤون الإنسانية: أي خفض للمساعدات الإنسانية في شمال سوريا سيؤدي إلى كارثة

ظروف إطلاق الصحفي الإيطالي تثير غضبا أفغانيا

 ماستروغاكومو أفرج عنه مقابل خمسة من طالبان
معتقلين لدى الحكومة الأفغانية (الفرنسية)

أثارت ظروف الإفراج عن الصحفي الإيطالي دانيالي ماستروغاكومو مقابل إطلاق سراح خمسة معتقلين من طالبان، غضبا في أفغانستان وموجة انتقادات في إيطاليا.
 
وأكدت الرئاسة الأفغانية الثلاثاء أنها أطلقت سراح عدد من عناصر طالبان مقابل الإفراج عن مراسل صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية الذي خطف قبل أسبوعين مع مرافقين اثنين له من الأفغان في ولاية هلمند جنوب البلاد.
 
ولكن عددا من أقرباء سيد آغا سائق المراسل الإيطالي ومترجمه إجمال نقشبندي شنوا هجوما على الحكومة الأفغانية بسبب الاتفاق المبرم مع طالبان.
 
وذكر غلام حيدر -والد إجمال- الذي كان موجودا إلى جانب الصحفيين المحتشدين أمام وزارة الإعلام للمطالبة بإطلاق سراح المترجم، "أن ذلك ليس منصفا"، وقال "أفرجوا عن خمسة طالبان لإطلاق سراح الإيطالي، لكن لتحرير ابني لن يفرجوا عن أي طالباني".
 
وفي عسكرغاه عاصمة ولاية هلمند تظاهر نحو مئتي شخص من أقرباء السائق أمام المستشفى الذي تديره منظمة أميرجنسي الإيطالية غير الحكومية حيث أمضى ماستروغاكومو الليلة بعد إطلاق سراحه.
 
وقال عم السائق خان جان متسائلا إن الحكومة مستعدة للتضحية بنفسها من أجل أجانب "وليس من أجل أفغان مساكين".
 
برودي يستقبل الصحفي الإيطالي (الفرنسية)
نقد إيطالي
وفي السياق تعرضت حكومة يسار الوسط الإيطالية برئاسة رومانو برودي لانتقادات بعد الكشف عن إطلاق سراح خمسة من معتقلي طالبان مقابل الإفراج عن الصحفي الإيطالي.
 
وطالبت أحزاب يمين الوسط المعارضة الحكومة بتقديم تقرير عن تفاصيل إطلاق الصحفي.
 
وقالت الحكومة إنها ستخاطب مجلس الشيوخ اليوم الأربعاء حول هذه القضية، لكن حزب فورزا إيطاليا الذي يتزعمه رئيس الحكومة السابق سيلفيو برلسكوني قال إن هذا الأمر غير كاف ويجب أن تقدم الحكومة تفسيرا أمام مجلس النواب أيضا.
 
واتهم حزب التحالف الوطني -ثاني أكبر أحزاب المعارضة- حكومة برودي "بالاستسلام للإرهابيين" وتشجيع حركة طالبان على القيام بعمليات خطف أخرى.
 
وتم الإفراج عن ماستروغاكومو الاثنين بعد خطفه 15 يوما في أفغانستان. وتم الكشف عن أن حياته قويضت بالإفراج عن خمسة من معتقلي طالبان. يشار إلى أن إيطاليا تشارك بـ1900 جندي في قوات المساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف).
 
من جهته كشف الملا داد الله أحد كبار قادة طالبان -بحسب وكالة بايوك الخاصة- أنه حصل على الإفراج عن خمسة رجال بينهم مسؤول الإعلام والثقافة في نظام طالبان محمد ياسر ومعاونه لطيف حكيمي.
المصدر : وكالات