حكومة برودي تنال ثقة النواب الإيطاليين

رئيس الوزراء الإيطالي يأمل في مساندة حكومته لتتمكن من حل مشكلات البلاد (الفرنسية)
نالت حكومة رومانو برودي اليوم الجمعة ثقة مجلس النواب الإيطالي، الأمر الذي يضع حدا للأزمة السياسية التي تسببت بها استقالة حكومته يوم 21 فبراير/شباط الماضي.

وصوت 342 عضوا لصالح منح الثقة للحكومة مقابل 253 مع امتناع عضوين عن التصويت، ويفوق هذا الهامش كثيرا نظيره في اقتراع مجلس الشيوخ يوم الأربعاء الماضي.

وقبل عملية التصويت دعا برودي النواب إلى منحه الثقة، مشيرا إلى أن على حكومته أن تبقى حتى انتهاء ولاية مجلس النواب عام 2011 حتى تتمكن إيطاليا من حل معضلاتها.

وكان رومانو برودي قدم استقالته يوم 21 فبراير/شباط الماضي بعد عدم حصوله على ثقة غالبية أعضاء مجلس الشيوخ خلال جلسة تصويت حول سياسته الخارجية (162 مقابل 157).

ورغبة منه في التوصل إلى توافق، أعلن الجمعة أمام النواب أن للغالبية كما للمعارضة "هدفا واحدا هو تعزيز الانتعاش الاقتصادي"، مشيرا إلى أنه ليست لديه "خطة واضحة" بشأن تعديل قانون الانتخاب، متمنيا "حوارا مع الجميع".

ورغم أن نيل الحكومة الثقة يضع حدا للأزمة، فإنه لا يحل جميع مشاكل الحكومة التي لا تزال مهددة بسبب الغالبية البسيطة التي تتمتع بها في مجلس الشيوخ.

المصدر : وكالات