بوش يستصعب الوضع بالعراق ويأمل تحقيق النصر

جورج بوش يجدد رفض الانسحاب المبكر لقوات بلاده من العراق (الفرنسية)

أقر الرئيس الأميركي جورج بوش بصعوبة الوضع في العراق وخاصة في العاصمة بغداد بعد أربع سنوات على غزوه، لكنه أكد أن بالإمكان تحقيق النصر هناك إذا تضافرت الجهود العراقية والأميركية.

وفي كلمة بمناسبة الذكرى الرابعة لغزو العراق، تحدث الرئيس الأميركي عن الخطة الأمنية الجارية في بغداد والتي أطلقت مطلع الشهر الماضي، مشيرا إلى أنها لا تزال في البداية وأن ثمارها قد تظهر "في غضون شهور".

وأشار بوش إلى أن الوضع الأمني في العراق في غاية الصعوبة وخاصة في بغداد التي تشهد قتالا متواصلا، وعدد ما سماها الإنجازات التي تم تحقيقها من خلال الحملة الأمنية.

كما قال إن إستراتيجيته الجديدة في العراق والقاضية بإرسال مزيد من الجنود تحتاج لمزيد من الوقت لكي تعطي النتائج المتوخاة منها.

وتحدث الرئيس الأميركي عن التطورات السياسية في الساحة وأورد مثال ذلك الزيارة التي قام بها رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى مدينة الرمادي في محافظة الأنبار غرب بغداد واعتبرها عنوانا مهما للمصالحة للوطنية.

وجدد رفضه للانسحاب المبكر للقوات الأميركية من العراق، مشيرا إلى أن ذلك الخيار غير وارد على المدى القريب لأن من شأنه أن تكون له تبعات على الأمن القومي الأميركي.

وقبل إلقاء كلمته ترأس بوش اجتماعا لمجلس الأمن القومي بشأن الحرب على العراق وأجرى اتصالا عبر الدائرة التلفزيونية المغلقة مع نوري المالكي الذي أطلعه على آخر التطورات في البلاد.

المصدر : الجزيرة