اتساع الاضطرابات بزيمبابوي والاتحاد الأفريقي قلق

المعارضة في زيمبابوي تؤكد عزمها مواصلة التحرك لإسقاط النظام (الفرنسية-أرشيف)

اتسعت رقعة الاضطرابات في زيمبابوي إلى بولاوايو، ثاني مدن البلاد والتي تعتبر معقلا تقليديا للمعارضة بعد أن تعهد رموزها في المنطقة بالمشاركة في الحملة الرامية لإسقاط نظام الرئيس روبرت موغابي.

ويقول بعض سكان المدينة إن تحرك الشارع ضد النظام القائم أصبح مسألة وقت ليس إلا. وتسكن المدينة قبيلة نديبيلي التي تشكل أقلية في البلاد وقتل منها الآلاف في ثمانينيات القرن الماضي في مواجهات مع قوات الأمن.

وكان زعيم حركة التغيير الديمقراطي المعارضة مورغان تسفانغيراي قد أكد أمس الجمعة في رسالة نشرتها صحيفة إندبندنت عزمه النضال "حتى تحرير زيمبابوي"، داعيا المجتمع الدولي إلى مواصلة الضغط على بلاده في سبيل الديمقراطية.

وكتب تسفانغيراي في الصحيفة البريطانية "إنهم فعلا أنهكوا جسدي لكنهم لن يحبطوا عزيمتي، سأناضل حتى تحرير زيمبابوي".

وقد غادر تسفانغيراي المستشفى بعد أن نقل إليه للعلاج جراء إصابته خلال مظاهرة يوم الأحد بجروح مع العشرات من أنصاره في تجمع محظور ضد النظام.

ألفا عمر كوناري يطالب سلطات زيمبابوي باحترام مبادئ الديمقراطية (رويترز-أرشيف)
قلق أفريقي
وأمام تلك التطورات دعا الاتحاد الأفريقي سلطات زيمبابوي إلى احترام حقوق الإنسان، وأعرب عن قلقه العميق حيال التطورات الجارية في البلاد.

وطالب رئيس المفوضية الأفريقية ألفا عمر كوناري حكومة زيمبابوي باحترام المبادئ الديمقراطية في التعامل مع مطالب المعارضة.

ومن جهتها دعت بريطانيا أمس لعقد اجتماع لمجلس الأمن الدولي بشانه ما دعته التطورات المؤسفة التي جرت في زيمبابوي.

وقال سفير بريطانيا في الأمم المتحدة أمير جونز باري للصحافيين "طلبت تقريرا من الأمانة العامة للأمم المتحدة حول الوضع الإنساني في زيمبابوي".

وأعرب عن أمله في أن يتم التشديد على "التطورات المؤسفة التي جرت الأسبوع الماضي"، مشيرا إلى أن بلاده ستثير أيضا مسألة قمع المعارضة السياسية أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

وكانت لندن قد شددت انتقادها لرئيس زيمبابوي روبرت موغابي، معتبرة أن "قمعه للمعارضة يقترب من حدود الجرائم ضد الإنسانية".

وردا على ذلك هدد موغابي خلال تجمع لشبيبة حزبه بطرد دبلوماسيين غربيين اتهمهم بدعم المعارضة. وقال "إن من يريدون تمثيل بلادهم عليهم أن يتصرفوا بصورة ملائمة وإلا طردناهم من بلادنا". وأضاف أنه طلب من وزير الخارجية استدعاءهم "ليطلب منهم الانضباط ويقرأ عليهم قانون مكافحة الشغب".

المصدر : وكالات