عـاجـل: ترامب: واشنطن ستفرض عقوبات اقتصادية على من يسهلون أو يمولون حدوث الأعمال الشنيعة في سوريا

لاجئون ليبيريون يخشون الترحيل من إسرائيل

الحرب الأهلية بليبيريا خلفت آلاف القتلى واللاجئين (رويترز-أرشيف)
يواجه لاجئون ليبيريون بإسرائيل قرارا بالترحيل بعد انتهاء فترة الحماية التي منحتها إياهم منذ حوالي خمس سنوات، ويخشون أن يتعرضوا للخطر في ليبيريا.

وينتهي الوضع الحمائي الذي يتمتع به اللاجئون يوم 31 مارس/آذار الجاري، وتنوي وزارة الداخلية الإسرائيلية إعادتهم إلى بلدهم.

وكانت إسرائيل منحت 86 ليبيريا حماية مؤقتة عام 2002 بينهم 16 طفلا ولدوا فيها.

ويعيش أغلب هؤلاء اللاجئين في مدينة تل أبيب ويشتغلون بتنظيف الشوارع وغسل الأطباق.

وقال المحامي المهتم بحقوق الإنسان في إسرائيل إيري سيركوين، الذي يدافع عن معظم الليبيريين، إن أغلبهم طالب بتمديد الحماية.

ومن الصعب على غير اليهود الحصول على إقامة في إسرائيل، وهو ما حدث للاجئين الليبيريين لأن بعضهم مسيحيون والبعض الآخر مسلمون.

وحثت لجنة برلمانية إسرائيلية الدولة يوم الأربعاء على تمديد بقاء اللاجئين الليبيريين حتى نهاية عام 2007، بينما أبلغ محامي وزارة الداخلية دانييل سولومون اللجنة بأن الأمر لا يزال قيد الدراسة وأنه لن يتم إجبار أي من الليبيريين على المغادرة ما دام الحال على ما هو عليه.

وخلصت الأمم المتحدة العام الماضي إلى أن عودة اللاجئين الليبيريين إلى بلدهم باتت آمنة، غير أن كثيرين قتل أفراد من أسرهم هناك لا يزالون يشعرون بالخوف.

وخلفت الحرب الأهلية، التي اندلعت بليبيريا على فترات متقطعة خلال الفترة بين عامي 1989 و2003، أكثر من 200 ألف قتيل.

المصدر : رويترز