البرادعي يأمل تفكيك نووي كوريا الشمالية الشهر المقبل

البرادعي استبعد زيارة بيونغ يانغ مرة أخرى لمتابعة عمل تفكيك برنامجها النووي (الفرنسية)

أعرب المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية عن أمله في بدء عملية تفكيك برنامج بيونغ يانغ النووي اعتبارا من الشهر المقبل.
 
وقال محمد البرادعي لدى عودته إلى فيينا بعد زيارة لكوريا الشمالية والصين، إن مسؤولي بيونغ يانغ "لايزالون يرغبون في احترام المهلة ونحن لانزال نأمل أن نفعل ذلك بحلول 13 أبريل/نيسان".
 
وأضاف البرادعي أنه إذا رفعت العقوبات الاقتصادية فـ"نتوقع أن تدعونا جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية لتحديد آليات الإشراف والتحقق" من التزامها بإغلاق وختم مفاعل يونغبيون في نفس التاريخ، أي بعد مرور شهرين من اتفاق بكين السداسي.
 
كما استبعد عودته مرة أخرى إلى بيونغ يانغ, قائلا إن الفنيين هم الذين سيذهبون ويعملون على وضع آليات العمل.
 
استئناف المساعدات
من جهة أخرى أعلنت كوريا الجنوبية أنها ستستأنف بعد أقل من أسبوعين إرسال مساعداتها من الأسمدة إلى كوريا الشمالية، وذلك بعد المرونة التي أبدتها الأخيرة في المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وقال مدير الصليب الأحمر في كوريا الجنوبية "سوف نرسل كميات من الأسمدة كمساعدات إلى كوريا الشمالية عن طريق البحر، بتاريخ السابع والعشرين من الشهر الجاري". وكانت بيونغ يانغ قد طلبت من جارتها الجنوبية تزويدها بنحو ثلاثة آلاف طن من الأسمدة.

كما أعلنت وزارة الاتحاد الكورية الجنوبية في وقت سابق أنها ستستأنف إرسال المواد الغذائية والأسمنت كمساعدات تجاوبا مع الوضع الجديد لجارتها المتعهدة بالتخلي عن برنامجها النووي مقابل مساعدات اقتصادية ودبلوماسية.

وكانت الجارتان الجنوبية والشمالية قد قررتا مؤخرا استئناف العلاقات بينهما على مستويات عالية والسماح بعودة لمّ شمل العائلات من الجانبين.
المصدر : وكالات