الصين تدافع عن علاقاتها الاقتصادية في أفريقيا

طلبة سودانيون في مطار الخرطوم يرحبون الشهر الماضي بالرئيس الصيني (الفرنسية-أرشيف)

دافعت الصين عن سياستها الاقتصادية في أفريقيا، ودعت الولايات المتحدة وأوروبا إلى القيام بواجباتها في القارة قبل انتقادها.
 
وتتعرض الصين لانتقادات أميركية وأوروبية بدعوى تشجيع الأنظمة التي تخرق حقوق الإنسان وتغليب مصالحها الاقتصادية, وتشجيع الفساد والحكم غير الرشيد.
 
من صميم القلب
وقال وزير التجارة الصيني بو شي لاي على هامش أعمال مؤتمر الحزب الشيوعي في بكين إن "ما تفعله الصين من أجل أفريقيا هو صداقة نابعة من القلب ترسخت في العقود الماضية".
 
شي لاي: ما تفعله الصين لأفريقيا صداقة نابعة من القلب ترسخت في العقود الماضية (الفرنسية)
وأضاف أن أحد الانتقادات التي توجه إلى بلاده أخذها كميات كبيرة من النفط من القارة, لكن الإحصائيات تشير مثلا إلى أنه خلال العام الماضي لم تشكل صادرات أفريقيا من النفط إلى الصين إلا 8.7%, بينما بلغت حصة أوروبا 36% والولايات المتحدة 33%, متسائلا كيف يمكن وصف حصة الصين بأنها استغلال في هذه الحالة.
 
وذكر شي لاي أن موارد أفريقيا كانت تأخذ منها في السابق بأسعار رخيصة، لكن الصين وأفريقيا الآن يطبقان أسعار السوق.
 
دبلوماسية واقتصاد
وجعلت الصين أفريقيا في السنوات الأخيرة أحد محاور سياساتها الاقتصادية والدبلوماسية, إذ تسعى للوصول إلى موارد الطاقة فيها لتلبية احتياجات اقتصادها السريع النمو, إضافة إلى ما قد تجنيه من منافع إستراتيجية بدعمها دول القارة الـ53 في الأمم المتحدة.
 
ومنح الرئيس الصيني هو جينتاو أفريقيا خمسة مليارات دولار من القروض والاعتمادات خلال قمة الصين وأفريقيا العام الماضي, وأتبعها خلال جولة في القارة الشهر الماضي بثلاثة مليارات من القروض التفضيلية تدفع على مدى السنوات الثلاث القادمة.
المصدر : رويترز