كوريا الشمالية تتعهد بالتخلي عن برنامجها النووي

الوزير الكوري الجنوبي (يمين) دعا بيونغ يانغ إلى البدء في تطبيق اتفاق بكين (الفرنسية)

تعهدت كوريا الشمالية بالتخلي عن برنامجها النووي وسط تفاؤل بنجاح حوارها المرتقب مع الولايات المتحدة المقرر إجراؤه الأسبوع القادم.

وقال رئيس هيئة رئاسة مجلس الشعب الأعلى لكوريا الديمقراطية كيم يونغ نام خلال محادثات مع وفد رفيع المستوى من كوريا الجنوبية في بيونغ يانغ إن نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية كان رغبة ملحة لدى الرئيس الكوري الشمالي الراحل كيم إيل سونغ، مشيرا إلى أن بلاده ستبذل قصارى جهدها لتحقيق هذا الهدف.

من جهته دعا وزير التوحيد الكوري الجنوبي لي جيه جيونغ المسؤولين الكوريين الشماليين إلى الوفاء بتعهداتهم التي قطعوها خلال المحادثات السداسية ببكين في 13 فبراير/شباط الماضي بالبدء في خطوات أولية للتخلي عن البرنامج النووي.

وشدد لي جيه جيونغ على أهمية ضمان أن تتعاون الكوريتان والدول الأخرى المشاركة في المحادثات السداسية على تنفيذ التزاماتها بمقتضى اتفاق بكين.

تفاؤل صيني
يأتي ذلك في وقت توقعت فيه الصين نجاح الحوار المقبل بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية المقرر في الخامس والسادس من الشهر الجاري في نيويورك للتوصل إلى تسوية للأزمة النووية.

"
واشنطن اعتبرت أن محادثاتها مع بيونغ يانغ في نيويورك خطوة أولى على طريق تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين
"
وشدد الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية كين غانغ خلال لقاء مع الصحفيين في بكين على أن الهدف النهائي هو جعل شبه الجزيرة الكورية خالية من السلاح النووي وإحلال السلام والاستقرار في شبه الجزيرة والمنطقة.

وفي هذا السياق أعلنت الخارجية الأميركية أن محادثات نيويورك بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية تعد الخطوة الأولى على طريق تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، مشيرة إلى أن هذه المحادثات تأتي تنفيذا لبنود اتفاق بكين.

وينص الاتفاق أيضا على اجتماع خمس مجموعات عمل في غضون ثلاثين يوما ولاسيما مجموعة العمل الثنائية حول إقامة علاقات دبلوماسية مع الولايات المتحدة.

وبموجب الاتفاق تعهدت بيونغ يانغ خصوصا ببدء تفكيك برنامجها النووي في غضون شهرين مقابل دفعة أولى من 50 ألف طن من الوقود.

المصدر : وكالات