مخاوف من انتشار الأمراض إثر فيضان جاكرتا

خشية من نفاد مخزون المضادات الحيوية (الفرنسية)

عبرت السلطات الإندونيسية عن خشيتها من انتشار الأمراض والأوبئة بعد أسبوع من الفيضان الذي ضرب العاصمة جاكرتا وتسبب بتشريد عشرات الآلاف من المواطنين من منازلهم ولجوئهم للعيش في مخيمات وسط العاصمة التي لا تزال تغرق في مياه أسوأ الفيضانات التي شهدتها البلاد.

وقال مسؤول في قسم الأزمات في وزارة الصحة إن الوزارة تعمل بكل جهدها لمنع انتشار الأمراض مثل الكوليرا والإسهال والأمراض الجلدية من خلال توفير أماكن نظيفة ومياه صحية للمواطنين.

كما حذرت السلطات الصحية من مخاطر انتشار عدوى داء حمى المياه، المرض البكتيري الذي ينتقل عن طريق البول وعضة الجرذان الكثيرة جدا في جاكرتا.

وأكد المصدر أنه لم تسجل لغاية الآن أية حالة مرضية بمرض الكزاز، فيما عولج نحو 40 ألف حالة من أمراض مثل السعال والإسهال.

وكانت شبكة المساعدة الطبية الدولية "أس أو أس إنترناشيونال" قد أطلقت تحذيرا أول أمس من كارثة صحية في جاكرتا. وقالت المنظمة إن أمراضا مثل الكوليرا أو التيفود يمكن أن تنتشر بسبب الأحوال الصحية السيئة بين منكوبي الفيضانات.

وتسببت الفيضانات في انقطاع الكهرباء والهاتف ودمرت بعض الطرق، وغمرت المياه 40 حيا من أصل 44 تتكون منها جاكرتا، وقالت صحيفة "جاكرتا بوست" إن مخزون المضادات الحيوية بدأ ينفد.

ونصحت السفارة الأميركية في إندونيسيا رعاياها بتخزين إمدادات كافية من الطعام ومياه الشرب.

يذكر أن الفيضان تسبب بمقتل 57 شخصا وتشريد نحو ربع مليون من منازلهم.

المصدر : وكالات