اعتقال شخصين يشتبه بانتمائهما للقاعدة شرق أفغانستان

كندا تحقق في إساءة معاملة جنودها لمواطنين أفغان (الفرنسية-أرشيف)

أفادت قوة المساعدة الأمنية الغربية في أفغانستان بأنها ألقت القبض على شخصين يشتبه بانتمائهما إلى تنظيم القاعدة في غارة شنت صباحا في إقليم يقع شرق البلاد.

وذكر بيان عسكري للقوة أن الغارة وقعت قرب مدينة حكيم آباد في إقليم ننغرهار بعد تلقي معلومات تفيد بوجود عنصرين من القاعدة "معروفين بأنهما يمرران رسائل إلى مسؤولين كبار في التنظيم".

وأضاف البيان أن الشخصين وهما أفغانيان احتجزا للتحقيق بأنشطتهما المحتملة في القاعدة.

من جهته قال المتحدث باسم شرطة المنطقة إن شخصا قتل في الغارة وألقي القبض على ستة آخرين، مضيفا أن العملية جرت على بعد 15 كيلومترا جنوب مدينة جلال آباد.

يشار إلى أن عدة تنظيمات عسكرية تنشط في ننغرهار بينها تنظيم القاعدة وطالبان وجماعة القائد الجهادي السابق قلب الدين حكمتيار وهي لا تعمل معا بالضرورة لكنها تجتمع على هدف محاربة القوات الغربية.

تحقيق كندي
في سياق آخر أعلن ناطق باسم وزارة الدفاع الكندية أن الجيش الكندي يحقق في ادعاءات تقول إن بعض جنوده أساؤوا معاملة معتقلين أفغان.

جاء الإعلان بعد تأكيد الأستاذ في جامعة أوتاوا المتخصص في مجال حقوق الإنسان أمير أتاران في رسالة إلى هيئة مراقبة عسكرية أن أفغانيا على الأقل وربما ثلاثة "اعتقلتهم القوات الكندية تعرضوا للضرب أثناء اعتقالهم واستجوبوا" من جانب عسكريين كنديين.

واستند أتاران إلى وثائق عسكرية حصل عليها بناء على قانون يسمح بالوصول إلى المعلومات ونشرت مقتطفات منها الثلاثاء صحيفة "ذي غلوب إند ميل" التي تعتبر مرجعا.

وتفيد هذه الوثائق بإصابة المعتقلين بجروح ورضوض في الوجه وحول العينين وعلى الصدر لكنها لا تحدد كيف أصيب المعتقلون بها.

وأعلن الناطق باسم الدفاع اللفتنانت آدم تومسون أن الوزارة تحقق في هذه الادعاءات.



المصدر : وكالات