اليابان تتحفظ على انتقاد وزير خارجيتها للسياسة الأميركية

وزير الخارجية الياباني تارو أسو (يمين) حمل واشنطن مسؤولية العنف في العراق (الفرنسية-أرشيف)

تحفظت الحكومة اليابانية على تصريحات لوزير خارجيتها تارو أسو عن السياسة الأميركية بالعراق، جعلت طوكيو في وضع حرج مع حليفتها واشنطن.

واعتبر الناطق باسم الحكومة ياسوهيسا شيوزاكي الاثنين أن وصف وزير الخارجية الياباني العمليات الأميركية في العراق بـ"الفجة" هو وصف "غير مناسب".

وكان أسو وصف، في خطاب له مساء السبت بكيوتو، العمليات الأميركية التي تلت اجتياح العراق عام 2003 بأنها "فجة"، وحمل واشنطن مسؤولية تصاعد أعمال العنف.

واستدرك شيوزاكي قائلا "لكنني أعتقد أن ما كان يحاول قوله هو أن الولايات المتحدة كان يجب أن تقوم بما هو أفضل لضمان استقرار الحياة اليومية عبر سياسة متزنة وأن إرساء السلام لا يتم فقط عبر إعلان وقف إطلاق النار".

ومن جهته انتقد المسؤول السابق عن شؤون الدفاع شيجيرو إيشيبا، الذي اتخذت اليابان في عهده قرارها بإرسال قوات إلى العراق سنة 2004، تصريحات أسو وقال إن واشنطن هي الحليف الوحيد لبلاده، و"إذا أطلقت كوريا الشمالية صاروخا على اليابان الآن، فإن الولايات المتحدة هي الوحيدة القادرة على حمايتها".

انتقادات وزير الدفاع
وجاءت انتقادات أسو بعد تصريحات لوزير الدفاع الياباني فوميو كيوما انتقد فيها بدوره منذ حوالي عشرة أيام سياسة واشنطن وأثار غضب وزارة الخارجية الأميركية.

وأكد كيوما قبل حوالي عشرة أيام أن الرئيس الأميركي جورج بوش أخطأ باجتياح العراق في 2003، محذرا من أن طوكيو قد لا تجدد تلقائيا مهمة الدعم الجوي التي تقوم بها في هذا البلد.

وذكرت الصحف اليابانية أن تلك التصريحات أثارت غضب الخارجية الأميركية التي هددت بإلغاء الجولة المقبلة من المباحثات الثنائية بين مسؤولي الخارجية والدفاع.

واضطر كيوما بعد أيام إلى التراجع عن تصريحاته، مشيرا إلى أنها لا تعكس موقف الحكومة اليابانية، وتتعلق برؤيته الشخصية التي كان يجدر به ألا يعبر عنها.

المصدر : وكالات