بوش يغازل الديمقراطيين ويرحب بنقاش الوضع العراقي

زيارة جورج بوش للأعضاء الديمقراطيين هي الأولى له منذ بدء رئاسته عام 2001 (الفرنسية) 

رحب الرئيس الأميركي جورج بوش بالجدل الدائر بشأن خطته الرامية إلى زيادة القوات الأميركية في العراق، وقال إنه لا يشك في وطنية المنتقدين لهذه الخطة.

وقال بوش في كلمة أمام الأعضاء الديمقراطيين بمجلس النواب إنه يتفق مع الديمقراطيين في أنه يتعين على حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي أن تتحلى بالزعامة القوية، مشيرا إلى أنه يتوقع أن تفي هذه الحكومة بأهداف معينة منها تأمين بغداد وإصدار قانون بشأن توزيع عائدات النفط وتعديل الدستور.

وشدد على أنه أوضح للحكومة العراقية مثلما أوضح للشعب الأميركي أن التزامه حيال العراق ليس مفتوحا.

وخلال كلمته التي تركزت بصفة أساسية على القضايا الداخلية شدد بوش على أهمية التوافق بين الحزبين، وقلل بوش من أهمية زلة لسان له خلال خطاب حالة الاتحاد الذي ألقاه الشهر الماضي وأشار فيها إلى حزب الديمقراطيين بدلا من الحزب الديمقراطي. واعتبر بعض الديمقراطيين أن هذه زلة مقصودة تهدف إلى وصف الحزب بأنه ليس ديمقراطيا.

وبعد أن فرغ من كلمته تلقى بوش بعض الأسئلة من الديمقراطيين في جلسة قصيرة لم يسمح للصحفيين بالمشاركة فيها، ومن المتوقع أن الموضوع الرئيسي فيها كان عن الحرب في العراق.

وهذه هي المرة الأولى التي يدعى فيها بوش إلى منتجع الأعضاء الديمقراطيين في مجلس النواب منذ بدء رئاسته في عام 2001.

وجاءت كلمة بوش في وقت يستعد فيه مجلس الشيوخ الأسبوع القادم للبدء في مناقشة قرار غير ملزم يعارض خططه لإرسال 21500 جندي أميركي إضافي إلى العراق، في خطوة يصفها البعض بأنها محاولة أخيرة لإنهاء عنف طائفي يقترب من حرب أهلية هناك.



المصدر : رويترز