بدء أعمال وكالة جديدة للحقوق الأساسية بالاتحاد الأوروبي

تبدأ وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية في العمل لأول مرة غدا الخميس من العاصمة النمساوية فيينا، حيث ستوفر الخبرة الأكاديمية في مجال الحقوق الأساسية وحقوق الإنسان.

وتتركز مهام الوكالة الجديدة على جمع المعلومات وتحليلها وإمداد المؤسسات الأوروبية والدول الأعضاء بآراء الخبراء في قضايا الحقوق الأساسية.

وسيدمج فيها مركز مراقبة العنصرية والخوف من الأجانب التابع للاتحاد والقائم حاليا في فيينا.

ووافق وزراء العدل والشؤون الداخلية رسميا على تأسيس الوكالة يوم 15 فبراير/شباط الجاري بعد اتفاق قادة الاتحاد الأوروبي على تأسيسها خلال قمة جمعتهم عام 2003.

واتسمت عملية اتخاذ القرار الخاص بالوكالة بالصراعات الداخلية والانتقادات داخل الاتحاد، فثمة منتقدون يخشون تداخل اختصاصات الوكالة مع مجلس أوروبا أو محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.

وبناء على ذلك فإن الوكالة الجديدة لن تختص بالنظر في أوضاع حقوق الإنسان في الدول أعضاء الاتحاد، كما أنها لن تبحث قضايا محددة بل ستوفر الخبرة الأكاديمية فحسب.

وتقتصر مسؤوليات الوكالة على الدول أعضاء الاتحاد، ويمكن ضم الدول المرشحة في عمل الوكالة على أساس طوعي.

ويتوقع خبراء أن تلعب الوكالة دورا قويا في مجالات يتمتع فيها الاتحاد الأوروبي بنفوذ واسع مثل حق اللجوء وقواعد منح تأشيرات الدخول وحرية تنقل العمال.

وعلى أساس طوعي سيكون بمقدور الوكالة أيضا مراجعة التعاون بين سلطات الشرطة والعدالة بين أعضاء دول الاتحاد. 

المصدر : الألمانية