أغلبية الأميركيين يؤيدون تحديد موعد للانسحاب من العراق

أغلبية الأميركيين أصبحوا يرفضون وجود قوات بلادهم في العراق (رويترز)
أظهر استطلاع للرأي بالولايات المتحدة أن غالبية الأميركيين يؤيدون في الوقت الراهن تحديد موعد نهائي لانسحاب قوات بلادهم من العراق وأن عددا كبيرا منهم يعبرون الآن عن رفضهم للحرب هناك.
 
وأوضح الاستطلاع الذي أجرته شبكة تلفزيون أي بي سي نيوز وصحيفة واشنطن بوست أن 56% من الأميركيين يدعون لسحب تلك القوات حتى لو لم يتم إعادة الأمن إلى العراق.
 
ويؤيد 53% تحديد موعد لانسحاب القوات الأميركية من العراق مقابل 47% في الصيف الماضي و39% في أواخر عام 2005.
 
وعبرت غالبية كبيرة بين أولئك الذين يؤيدون تحديد موعد نهائي عن رغبتها في عودة الجنود الأميركيين في العراق إلى الولايات المتحدة في غضون عام، في حين أبدى نصف تلك المجموعة رغبتهم في أن يعودوا خلال ستة أشهر.
 
ويذكر أن القوات الأميركية المنتشرة حاليا في العراق تناهز 139 ألف عسكري.
 
وأشار الاستطلاع  إلى أن 64% من الأميركيين يعارضون حاليا الحرب في العراق وهو ما يمثل زيادة ست نقاط مئوية عن الشهر الماضي.
 
وأضاف أن ثلثي الأميركيين يعارضون خطة الرئيس جورج بوش لإرسال 21 ألفا وخمسمائة جندي إضافي إلى العراق، مبرزا أن عددا مماثلا يؤيد خفض الدعم العسكري والمالي الأميركي إذا فشل العراقيون في تحقيق تقدم في استعادة الأمن.
 
وعبر 70% ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن المسؤولية الأساسية في الفشل للسيطرة على العنف في العراق تقع على عاتق الحكومة العراقية وليس الولايات المتحدة.
 
وشمل الاستطلاع الذي أجري في الفترة من 22 إلى 25 فبراير/شباط الماضي 1082 من الأميركيين.
المصدر : رويترز