سبعة جرحى بمصادمات قبيل انتخابات الرئاسة السنغالية

ست سيارات دمرت بالكامل
خلال المصادمات (الفرنسية)
جرح سبعة أشخاص مساء أمس في العاصمة السنغالية جراء مصادمات بين مناصري مرشحيْن للانتخابات الرئاسية السنغالية.
 
واندلعت أعمال العنف بين أتباع الرئيس عبد الله واد ورئيس وزرائه السابق إدريسا سيك، وذلك قبل أربعة أيام عن موعد الانتخابات.
 
وكان موكب سيك الذي جاب أحياء في داكار في إطار الحملة الانتخابية تعرض في البدء لرشق بالحجارة عندما مر بالقرب من منزل أحد الزعماء المسلمين البارزين المؤيدين للرئيس واد.
 
وقال أحد مساندي الشيخ بيثيو ثيوني "كنا نعبر عن دعمنا لممثلنا في الانتخابات عندما مرت جماعة سيك وضربوا أحدنا".
 
وفرض حظر التجول مساء في الحي الذي وقعت فيه المصادمات ودمرت أيضا ست سيارات بشكل كامل.
 
وتأتي هذه الأحداث بعد مصادمات مشابهة بين مناصري واد وسيك منذ انطلاق الحملة الانتخابية في الرابع من فبراير/شباط الجاري التي اتسمت رغم ذلك بالهدوء حتى الآن.
 
وكان سيك أقيل من منصبه كرئيس للوزراء في أبريل/نيسان 2004 قبل أن يسجن سبعة أشهر حتى فبراير/شباط 2006، بعد اتهامات بالفساد.
 
ويعتبر سيك أحد المنافسين الجديين في انتخابات الرئاسة التي ستجرى يوم الأحد والتي يتنافس فيها 15 مرشحا من بينهم الرئيس الحالي عبد الله واد ذو الثمانين عاما.
المصدر : الفرنسية