اعتقال 50 شخصا إثر تفجير كويتا

تفجير كويتا يلي سلسلة أخرى استهدفت باكستان مؤخرا (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الباكستانية اليوم 50 شخصا يشتبه بتورطهم في تفجير انتحاري داخل محكمة بكويتا أسفر أمس عن 16 قتيلا من ضمنهم انتحاري.
 
وقال مسؤول أمني بكويتا في تصريح صحفي "أوقفنا 50 مشتبها" موضحا أن معظمهم من عناصر منظمات طائفية ولاجئين أفغان.
 
وفجر انتحاري نفسه داخل محكمة بكويتا - عاصمة ولاية بلوشستان- حيث سقط من ضمن الضحايا قاض وعدة محامين بالإضافة لحوالي 35 جريحا.
 
ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار الذي تلا سلسلة من التفجيرات الانتحارية راح ضحيتها ما لا يقل عن 30 شخصا في أنحاء باكستان الشهر الماضي.
 
وأعلنت الشرطة في بيان أن التفجير "يبدو هجوما استهدف مباني حكومية أو موظفي القضاء في إطار الرد على تصميم الحكومة في مكافحة الإرهاب".
 
ومنحت السلطات مكافأة بقيمة 33300 دولار لمن يقدم معلومات تؤدي إلى اعتقال مرتكبي الحادث.
 
في السياق استبعد حاكم ولاية بلوشستان جام محمد يوسف تورط حركة التمرد القبلية في الولاية، التي تطالب منذ  2005 بالمزيد من الحكم الذاتي سياسيا واقتصاديا، في الحادث. وقال إن "البلوشستان لا يمارسون الاعتداءات الانتحارية".
 
وتتعرض باكستان لضغوط متزايدة من الولايات المتحدة وأفغانستان للتعامل مع الأماكن التي يتخذ منها مقاتلو طالبان ملاذا لهم في أراضيها, حيث يعتقد بشكل كبير أن زعماء حركة طالبان يشنون عمليات من كويتا وحولها رغم أن إسلام آباد تنفي ذلك باستمرار.
المصدر : وكالات