شريف يدعو أنصاره لعدم التصويت لمرشحي مشرف

شريف اتهم أنصار مشرف بالسعي لصنع "دكتاتور" جديد يعطل السلطة القضائية (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف إن حزب الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه سيكتسح الانتخابات التشريعية المقررة في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم في حال مشاركته فيها.

وحث شريف أنصاره الذين احتشدوا في مدينة غوجرانوالا شرقي البلاد على عدم التصويت للمرشحين الموالين للرئيس برويز مشرف، مشيرا إلى أن أنصار مشرف يدعون للانتخابات من أجل صنع ما وصفه بدكتاتور قوي قادر على تعطيل النظام القضائي.

يأتي ذلك في وقت أكد ممثلون عن حزب الرابطة الإسلامية وحزب الشعب الذي تتزعمه رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتوأنهم سيواصلون محادثاتهم بشأن نقطتين عالقتين من مطالبهم التي يعدون لتقديمهما للحكومة شرطا للمشاركة في الانتخابات، وقالوا إنهم لن يعلنوا عن هذه المطالب قبل إقرارها من زعمائهم.

لكن تقارير إعلامية ذكرت أن الحزبين منقسمان بشأن منح الحكومة مهلة نهائية للموافقة على شروطهما أو مقاطعة الانتخابات في حال عدم استجابتها لذلك.

ومن بين أبرز هذه الشروط رفع حالة الطوارئ وإعادة العمل بالدستور وتعيين حكومة محايدة ولجنة وطنية للانتخابات.


حالة الطوارئ
وفي تطور آخر أعلن المدعي العام الباكستاني مالك محمد قيوم أن الرئيس مشرف سيلغي حالة الطوارئ ويعيد العمل بالدستور المعلق في 15 ديسمبر/كانون الأول، أي قبل يوم واحد من الموعد الذي كان متوقعا من قبل.

ونفى قيوم معرفته بأسباب قرار مشرف، مضيفا أن رفع الطوارئ في وقت مبكر أفضل ما دام الجميع يفضل ذلك.

وكان مشرف قد فرض حالة الطوارئ وعلق العمل بالدستور وأعلن الأحكام العرفية في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قبيل صدور حكم للمحكمة الباكستانية العليا يتناول شرعية انتخابه رئيسا للبلاد في 6 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقوبلت خطوة مشرف بموجة استنكار داخلي ودولي وخصوصا من الولايات المتحدة حليف مشرف في الحرب على ما يوصف بالإرهاب.

ودفع رفض حالة الطوارئ مشرف إلى التعهد الأسبوع الماضي برفعها في 16 من الشهر الجاري، وذلك بعد أيام من تعيينه لحكومة انتقالية تسيّر أعمال البلاد لحين إجراء انتخابات عامة في الثامن من يناير/كانون الثاني القادم زاعما أنه وقف بجانب الديمقراطية.


ثلاثة قتلى
وفي تطور ميداني له صلة بالأزمة السياسية قتل ثلاثة من أنصار بوتو في هجوم على مركز لحزب الشعب في مدينة تتبع محافظة بلوشستان بجنوبي غربي باكستان.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الهجوم نفذه مسلح مجهول في مدينة ناصر آباد (250 كم شرق كويتا عاصمة الإقليم) وإن التحقيقات فتحت لمعرفة ملابساته، مضيفا أنه لا يعرف حتى الآن دوافع المنفذين.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة