صراع الرئاسة الأميركية يحتدم أياما قبل أول اقتراع

المرشح الديمقراطي باراك أوباما في تجمع انتخابي (الفرنسية-أرشيف)

يحتدم الصراع بين المرشحين في كلا المعسكرين الديمقراطي والجمهوري أياما قليلة فقط قبل المرحلة الأولى من سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وأظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز ومؤسستا "سي أس بي أن" و"زغبي" للاستطلاعات ونشرت نتائجه الأحد أن المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون تتقدم بفارق ضئيل في ولاية أيوا عن منافسيها.

وأكدت نتائج الاستطلاع أن كلينتون تتقدم على أوباما بفارق ضئيل بين الناخبات وبفارق كبير بين الناخبين المسنين المرجح أن يشاركوا في التصويت، بينما حقق أوباما تقدما بين الناخبين الأصغر سنا الذين لا يمكن التكهن بحجم مشاركتهم.

وتقدمت كلينتون على أوباما بنسبة 31% إلى 27% في حين حل جون إدواردز في المركز الثالث بنسبة 24%، في الوقت الذي أكدت فيه نتائج الاستطلاع تعادل الجمهوريين الحاكم السابق لولاية أركنسو مايك هوكابي والحاكم السابق لولاية ماساتشوستس ميت رومني.

وتقدم هوكابي على رومني بفارق نقطة واحدة فقط بنسبة 29% إلى 28% ، بينما حل السناتور جون مكين في المركز الثالث بنسبة 11%.

وقال رئيس "مؤسسة زغبي للاستطلاعات" جون زغبي إن "الوقت لا يزال مبكرا لجلاء حقيقة الوضع بالنسبة للمرشحين".

وكانت استطلاعات للرأي سابقة نشرت نتائجها الأسبوع الماضي أشارت إلى أن إدواردز هو المرشح الديمقراطي الوحيد القادر على إلحاق الهزيمة بأي مرشح جمهوري في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2008.

وفي عام 2004 لم يحسم أكثر من 40% من الناخبين الديمقراطيين خيارهم الانتخابي إلا في الأسبوع الأخير.



المصدر : وكالات