عـاجـل: مراسل الجزيرة: وصول 50 شابا سودانيا من أبو ظبي للخرطوم بعد أن أرسلتهم شركة إماراتية رغما عنهم إلى ليبيا

منع نواز شريف من الترشح للانتخابات القادمة

نواز شريف قال إنه سيقاتل من أجل الشعب الباكستاني (الفرنسية-أرشيف)

منعت هيئة الانتخابات الباكستانية نواز شريف رئيس وزراء باكستان السابق من الترشح للانتخابات العامة القادمة في شهر يناير/كانون الثاني القادم.
 
وقال راجا قمروز زمان المسؤول بالهيئة في لاهور "رُفضت وثائق ترشيح نواز شريف" بعد الاستماع إلى طعن بترشيحه على أساس أنه أدين عام 2000 بتهمة خطف طائرة".
 
وتتعلق هذه القضية بمحاولة شريف منع طائرة كان عليها قائد الجيش حينئذ برويز مشرف من الهبوط في باكستان في أكتوبر/تشرين الأول عام 1999. وبعد هذا الحادث أطاح مشرف والجيش بشريف من السلطة.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن إمتياز كيفي أحد محامي شريف قوله إنه سيتقدم بطعن على هذا القرار أمام محكمة خاصة بالانتخابات.
 
وقال شريف في أول رد فعل على القرار " بإذن الله، نواز شريف سيقاتل من أجل شعبه وباكستان، أنا لا أحتاج أي هيئة".
 
وكان شريف قد عاد يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني من المملكة العربية السعودية إلى باكستان بعد قضاءه سبع سنوات في المنفى بعد أن أطاح به من السلطة برويز مشرف.
 
وفي سياق متصل ذكرت تقارير صحفية في وقت سابق أن شريف سيلتقي مع رئيسة الوزراء الباكستانية السابقة بينظير بوتو في إسلام أباد، لبحث ما إذا كانا سيقاطعان الانتخابات.
 
وعلى العكس من ذلك حثت بوتو أمس الشعب على المشاركة بكثافة في الانتخابات التشريعية والتصويت للقوى المعتدلة.
 
وأضافت بوتو في مؤتمر صحفي عقدته في مدينة بشاور أن مقاطعة المعارضة للانتخابات ستعطي مشرف غالبية الثلثين في البرلمان. وقالت "لهذا السبب نقول إننا سنشارك في الانتخابات رغم احتجاجنا، غير أننا سنبقي الباب مفتوحا للحوار".
 
وفي المقابل رحبت بوتو بإعلان الرئيس الباكستاني برويز مشرف عزمه على رفع حالة الطوارئ قريبا، وبتخليه عن منصب قائد الجيش واصفة ذلك بالخطوات الإيجابية، لكنها دعت إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين في البلاد بشكل عام، وفي بلوشستان بشكل خاص.
 
وكان مشرف قد أعلن حالة الطوارئ في البلاد في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.
المصدر : وكالات