المدانون الفرنسيون في تشاد باختطاف أطفال يصلون فرنسا

أقرباء المدانين الستة يرحبون بهم في مطار لابورجيه (الفرنسية)
عاد المواطنون الفرنسيون الستة الذين أدينوا في تشاد بمحاولة اختطاف  أطفال من دارفور إلى بلادهم في ظل اتفاقية أمنية بين باريس ونجامينا بتسلم المجرمين.
 
وحطت طائرة الستة في مطار لابورجيه بأحدى ضواحي باريس، وفورا أبلغهم المدعي العام لمدينة بوبينيي، التي يتبع لها المطار بالأحكام التي أصدرها بحقهم القضاء التشادي.
 
وذكر مكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في بيان أن المجموعة
وصلت إلى فرنسا، وأشار إلى أن ساركوزي كان قد وعد أسر المدانين الستة بأنه لن يتركهم في تشاد.
 
وتمت عملية الترحيل بموجب اتفاق تعاون قضائي بين فرنسا وتشاد وقع سنة 1976. وأشار مراقبون إلى إمكانية تقليص القضاء الفرنسي –الذي لا يطبق الأشغال الشاقة- لمدة العقوبة الصادرة بحق المتهمين.
 
واشترطت وزارة العدل التشادية على الطرف الفرنسي ألا يتم أي تخفيف في الأحكام الصادرة بحق الفرنسيين الستة إلا بموافقة مسبقة من نجامينا.
 
ويحتمل أن يواجه الستة محاكمة جديدة في فرنسا في إطار دعاوى قضائية رفعتها أسر أوروبية كانت عرضت رعاية الأطفال لدى وصولهم إلى أوروبا، وقالت مصادر دبلوماسية إن بعضها دفع آلافا من اليوروات مقابل كل طفل.
 
وكان هؤلاء الأشخاص من منظمة آرش دو زوي قد أدينوا الأربعاء بعد محاكمة استغرقت أقل من أسبوع باختطاف 103 من أطفال دارفور, وحكم عليهم بالسجن لثماني سنوات مع الأشغال الشاقة.
المصدر : وكالات