مسؤول برازيلي: الإفراج عن الرهائن في كولومبيا غدا

إطلاق سراح الرهائن يعد الأهم
 من نوعه في نزاع الحكومة مع المتمردين
(الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول برازيلي رفيع اليوم إن عملية تسليم ثلاث رهائن محتجزين لدى حركة تمرد كولومبية تعرف باسم "القوات المسلحة الثورية"، ستتم غدا الجمعة.
 
وصرح ماركو أوريليو غارسيا مستشار الرئيس إيناسيو لولا دا سيلفا لإذاعة "سي بي أن" بأن "العملية ستجري غدا" الجمعة.
 
وأضاف غارسيا وهو المكلف متابعة العملية باسم البرازيل "لدينا أمل في أن تشكل هذه العملية خطوة أولى على طريق طويل يهدف إلى حل مشاكل كل الرهائن وبعد ذلك للتوصل إلى تسوية سلمية للنزاع الذي يهز كولومبيا منذ أكثر من أربعين عاما".
 
وكانت الحكومة الكولومبية قد وافقت مساء أول أمس على اقتراح الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بالإفراج عن الرهائن الثلاث.
 
وأعلن وزير الخارجية الكولومبي فرناندو أراوخو أن الحكومة "أذنت بالمهمة الإنسانية" القاضية بالإفراج عن الرهائن الثلاث "حسب الصيغة التي اقترحها شافيز" في رسالة الاقتراح.
 
وأعلنت القوات المسلحة الثورية الكولومبية يوم 18 ديسمبر/كانون الأول الجاري قرب الإفراج عن الرهائن الثلاث، وهم كلارا روخاس مديرة الحملة الانتخابية للسياسية الفرنسية الكولومبية إنغريد بيتانكور، وإيمانويل ابن روخاس الذي أنجبته أثناء مدة الأسر، والنائبة البرلمانية الكولومبية كونسويلو غونزالس.
 
يذكر أن بوادر توتر ظهرت بين كولومبيا وفنزويلا الشهر الماضي بعدما طلب أوريبي من شافيز عدم التدخل في المفاوضات بشأن الرهائن.
 
ويعتبر إطلاق سراح هؤلاء الرهائن الأهم من نوعه في نزاع الحكومة مع المتمردين منذ عام 2001 عندما أطلقت حركة "القوات المسلحة الثورية" 300 جندي وضابط شرطة كانوا محتجزين لديها.
المصدر : وكالات