تشاد تتهم السودان بالإعداد لهجوم عليها

الاتهامات التشادية للسودان باتت متكررة (الفرنسية-أرشيف)

جددت تشاد الخميس اتهامها للسودان بالإعداد لهجوم جديد عليها لمنع انتشار القوة الأوروبية (إيفور) في شرق تشاد والقوة المختلطة في إقليم دارفور. 
  
وقالت الحكومة التشادية في بيان لها "إن السودان يعد بنشاط لعدوان جديد واسع بهدف زعزعة الوضع في تشاد ولمنع انتشار قوات إيفور بتشاد وأفريقيا الوسطى، ومنع تشكيل القوة المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة  لدارفور.
 
وتتهم نجامينا الخرطوم دائما بإعادة تجميع وتسليح متمردي اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية بزعامة محمد نور وتجمع قوى التغيير بزعامة تيمان أرديمي.
 
وكانت هاتان الحركتان المسلحتان من قبل الخرطوم حسب نجامينا، قد منيتا بخسائر بشرية ومادية جسيمة ألحقها بهما الجيش التشادي خلال معارك جرت في نهاية نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ومطلع ديسمبر/كانون الأول الحالي في شرق تشاد.
 
وقالت الحكومة التشادية في بيانها إن "هذه العناصر الهاربة أدمجت في القوات السودانية وترتدي زيها وتضع شاراتها وهي تتدرب إلى جانب القوات السودانية على شن هجمات وشيكة على تشاد".
 
وكان اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية واتحاد قوى التغيير إضافة إلى اتحاد قوى الديمقراطية والتنمية الأساسي لعبد الواحد عبود مكاي أعلنوا في منتصف ديسمبر/كانون الأول الحالي تشكيل "تحالف وطني" للإطاحة بالرئيس إدريس ديبي.
 
وشددت حكومة تشاد على أنها "تحتفظ لنفسها في كل الأحوال بحق الرد على هذا العدوان الجديد" داعية إلى "دعم فاعل من الأصدقاء الحقيقيين" لنجامينا.
 
ويسود التوتر الشديد العلاقات بين الجارتين وتتهم كل منهما الأخرى بدعم الحركات المتمردة المعادية لنظامها.
المصدر : الفرنسية