اتحاد طلبة الأمم المتحدة يدعو لتحقيق أهداف الألفية

حكمت المالح (وسط) طالب بوصول توصيات الاتحاد إلى مسؤولي الأمم المتحدة (الجزيرة نت)

تامر أبو العينين–جنيف
 
ناشد اتحاد طلبة الأمم المتحدة بجنيف المنظمة الدولية السعي لحل المشكلات العالقة بالعالم, والقضاء على عدم الاستقرار وبؤر التوتر, والمضي بوتيرة أسرع في تحقيق أهداف الألفية للقضاء على الفقر والمرض والأمية.
 
وقال رئيس الجلسة الختامية لجلسة الاتحاد العمومية السنوية الـ55 حكمت المالح للجزيرة نت إن توصيات هذه الجلسة "يجب أن تصل إلى المسؤولين في المنظمات الأممية ليدركوا أن شباب اليوم ينظر إلى المستقبل بقلق بالغ".
 
وتضمن البيان الختامي للاتحاد -الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- توصيات تتعلق بالشرق الأوسط والتغيرات المناخية السلبية وحقوق الإنسان والهوة بين الشمال والجنوب, والخوف من التبعات السلبية للعولمة.
 
ورأى الاتحاد مثلا أن "الوضع في أفغانستان تحول إلى فوضى عارمة, يعاني منها المدنيون دون تحديد عدو واضح أو هدف محدد لوجود القوات الأجنبية". واعتبر البيان أن تلك الفوضى هي "الأرض الخصبة للإرهاب".
 
وناشد الاتحاد بضرورة النظر جديا في كيفية تغيير آلية عمل المنظمة الدولية والتخلص من نظام حق النقض "الفيتو" الذي تتمتع به الدول دائمة العضوية بمجلس الأمن, مقترحا أن يضم المجلس "دولا نامية وأخرى فقيرة, على أن يتم انتخاب الأعضاء بشكل دوري كل عامين".
 
طالبات إيرانيات شاركن في الاتحاد وطرحن قضية برنامج بلادهن النووي (الجزيرة نت)
مواقف
وفي تعليقه على تلك المقترحات قال المالح (25 عاما) وهو باحث في القانون الدولي إن الاتحاد ينظر إلى تعديل آلية منظمة الأمم المتحدة, كأحد الأساسات المهمة التي يمكن أن تساهم في حل مشكلات العالم المتفاقمة.
 
وأضاف أن على المنظمة الدولية أن تكون أحد الأمثلة المهمة لتطبيق الديمقراطية في العالم.
 
وفي تعليقها على أنشطة الاتحاد, قالت رحمة الغربي (15 عاما) إنه من المفترض أن يساهم الشباب المسلم في مثل تلك الأنشطة, التي تضعهم داخل منظومة الأمم المتحدة.
 
وأضافت أن "على شباب الغرب معرفة أن الحضور الإسلامي لا يقتصر على التطرف والإرهاب والصور النمطية السلبية, وإنما أيضا المشاركة الإيجابية في قضايا العالم".
 
وتؤيد فاطمة زاده رؤية رحمة, قائلة إنها ساهمت بشرح وجهة النظر الإيرانية في امتلاك الطاقة النووية, مضيفة أن "تلك الاتحادات تعزز حضور وجهات النظر الأخرى التي لا يسمح الإعلام الغربي بتناولها".
 
يشار إلى أن اتحاد طلبة الأمم المتحدة تأسس قبل 55 عاما في سويسرا, ويضم حاليا أكثر من 280 طالبا تتراوح أعمارهم بين الـ15 والـ25 عاما. ويحرص كبار الشخصيات الأممية على الالتقاء بهم دوريا للاستماع إلى أفكارهم.
المصدر : الجزيرة