واشنطن ترى استفتاء تايوان على العضوية الأممية استفزازًا

مؤيدون للاستفتاء في مسيرة في تايبيه (رويترز-أرشيف)
وصفت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس استفتاء مرتقبا في تايوان على الانضمام إلى الأمم المتحدة بأنه "مستفز" و"غير مفيد".
 
وقالت في مؤتمر صحفي بمقر الخارجية تناول أمهات قضايا العام "نعتقد أن استفتاء تايوان على الالتحاق بالأمم المتحدة تحت تسمية تايوان سياسة مستفزة".
 
واعتبرت أن الاستفتاء من شأنه رفع التوتر في مضيق تايوان و"لن يحمل فائدة لشعب تايوان على المستوى الدولي".
 
منذ 58 عاما
وانفصلت الجزيرة (وسكانها 23 مليون نسمة) عن الصين (وسكانها 1.2 مليار نسمة) عام 1949 بعد الحرب الأهلية, حيث أسس أنصار الصين الوطنية (الكومينتاغ) بزعامة تشن كاي تشك دولة منفصلة, لم تعلن استقلالها رسميا مع ذلك.
 
ونقلت واشنطن اعترافها من تايوان إلى الصين عام 1979, وظلت تتمسك منذ ذلك الحين بسياسة ذات حدين, مفادها تأييد مبدأ "الصين الواحدة", ورفض التلويح الصيني بالقوة في حالة انفصال الجزيرة التي ترتبط  مع الولايات المتحدة باتفاقية دفاع.
 
ولا تعترف بتايوان سوى 24 دولة أغلبها دول صغيرة فقيرة, مقابل 170 تعترف بالصين, وفشلت كل محاولاتها للالتحاق بالأمم المتحدة.
 
ويحاول الآن الحزب الحاكم تنظيم استفتاء متزامن مع الانتخابات الرئاسية في آذار/مارس القادم على الالتحاق بالمنظمة الأممية تحت تسمية تايوان, وتجاهل التحذيرات الأميركية والتهديدات الصينية على السواء.

المصدر : وكالات