المعارضة الإريترية تدعو لتوحيد صفوفها للإطاحة بأفورقي

قال أحد زعماء المعارضة الإريترية اليوم إنه يتعين على جماعات المعارضة في إريتريا أن يساعد بعضها بعضا لإسقاط حكومة الرئيس أسياس أفورقي، حسب وكالة والتا للأنباء الموالية للحكومة الإثيوبية.
 
وأضافت الوكالة نقلا عن زعيم الجبهة الديمقراطية لشعب إريتريا تيولدي جبر سيلاسي قوله "على أحزاب المعارضة الإريترية أن تتحد في نضالها للإطاحة بالحكومة في أسمرا التي تدفع الشعب نحو العبودية والأزمات الاقتصادية".
 
وعقدت عدة جماعات معارضة اجتماعا في مدينة أكسوم الأثرية بشمال إثيوبيا التي اشتبكت في حرب مع إريتريا خلال الفترة من 1998 حتى عام 2000.
 
وقالت الوكالة إن زعماء المعارضة الإريترية المقيمين في الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا والسويد والسودان حضروا الاجتماع غير المسبوق الذي استمر ثلاثة أيام.
 
"سجن فعلي"
وقال زعيم الجبهة الديمقراطية لشعب إريتريا إن حكومة أفورقي تقود شعبها "إلى الحرب وإلى أزمة اجتماعية واقتصادية وسياسية" مضيفا أنها فقدت التأييد في الداخل والخارج في الوقت الذي حولت فيه إريتريا إلى سجن فعلي".
 
وتواجه حكومة أفورقي ونظامه القائم على أساس الحزب الواحد انتقادات تتهمها بتحويل البلاد إلى أكبر دولة قمعية في أفريقيا.
 
في المقابل تقول الحكومة الإريترية إن إثيوبيا المدعومة من الولايات المتحدة وغيرها من الحلفاء الغربيين تنشر الأكاذيب بحقها.
المصدر : الجزيرة + رويترز