متمردو كولومبيا يطالبون باستقالة الرئيس مقابل إطلاق الرهائن

ألفارو أوريبي أعرب مرارا عن استعداده للتفاوض مع المتمردين لإطلاق الرهائن (الفرنسية)
أعلن راؤول رييس المتحدث باسم القوات المسلحة  الثورية في كولومبيا (فارك) أن رئيس البلاد ألفارو أوريبي هو العقبة الرئيسة في طريق تبادل الرهائن الذين يحتجزهم المتمردون مقابل الإفراج عن سجناء لهم لدى حكومة بوغوتا.
 
وقال الرجل الثاني في التنظيم في مقابلة نشرتها الأربعاء وكالة مقربة من المتمردين إن "الاستقالة الفورية لأوريبي وجميع أعضاء حكومته تضمن الإفراج عن جميع السجناء من خلال توقيع اتفاق إنساني دون عقبات".
 
وأوضح أن "الحكومات والشعوب المؤيدة للاتفاق الإنساني والسلام في كولومبيا ستكون مجددا موضع احترام وستشكر على مساعيها الحميدة". وندد بـ"العناد المطلق" للرئيس الكولومبي للتوصل إلى أي اتفاق لتحرير الرهائن.
 
وأعلنت القوات المسلحة الثورية الكولومبية مساء الثلاثاء قرب الإفراج عن ثلاثة رهائن هم كلارا روخاس المسؤولة السابقة عن حملة بيتانكور للانتخابات الرئاسية في كولومبيا وابنها المولود خلال الأسر، والنائبة كونسويلا غونزاليس.
 
وتطالب القوات المسلحة الثورية في كولومبيا -وهي كبرى حركات التمرد في البلاد ويبلغ عدد مقاتليها 17 ألفا- بإطلاق 500 متمرد مقابل إفراجها عن 45 رهينة تحتجزهم بينهم ثلاثة أميركيين والفرنسية الكولومبية إنغريد بيتانكور.
المصدر : الفرنسية