الديمقراطيون منقسمون بشأن علاقات واشنطن مع كوبا

المناظرة تأتي في إطار التحضيرات للانتخابات الرئاسية (رويترز-أرشيف)

اختلف ديمقراطيون أميركيون حول ما إذا كان ينبغي رفع المقاطعة المفروضة على كوبا منذ أربعة عقود أو إبقاؤها حتى تأخذ بعين الاعتبار مسألة أوضاع حقوق الإنسان، على حد قولهم.

وفي مناظرة بعنوان "أسود وبني" أقيمت في لاية أيوا، اعتبر السيناتور عن كونيكتيكوت كريس دود أن بلاده ترتكب خطأ جسيما بعدم إعادة العلاقات مع كوبا وإنهاء المقاطعة الأميركية.

وأوضح أن هذا الحظر والعقوبات يصبان في مصلحة حكومة فيدل كاسترو.

غير أن مجموعة أخرى من النواب المرشحين للرئاسة هيلاري كلينتون ومنافسها باراك أوباما وجوزيف بيدن أكدوا على ضرورة عدم إعادة العلاقات الأميركية الكوبية دون تغيرات ملحوظة في كوبا.

وقالت النائبة عن نيويورك كلينتون إنه ينبغي وجود شروط مسبقة لإعادتها منها ضمان حقوق الإنسان والإصلاح السياسي الذي يرغبه الشعب الكوبي، على حد قولها.

أما النائب عن إيلينوا أوباما فاعتبر أنه بالإمكان التخلي عن بعض مظاهر المقاطعة كرفع الحظر عن زيارة كوبا لتوجيه رسالة أنه بالإمكان إعادة علاقات البلدين.

ورأى حاكم نيو مكسيكو بيل ريتشاردسون أن المقاطعة لم تجد، لكن العودة عنها تتطلب إجراء بعض الإصلاحات الديمقراطية فورا.

وتأتي هذه المناظرة التي أجريت في ولاية إيوا في إطار التحضيرات للانتخابات الرئاسية للعام 2008.

المصدر : رويترز