أسرة متهم صربي تناشده العودة لضم البلد للاتحاد الأوروبي

كارلا ديل بونتي (يمين) تصر على التقدم في ملف المطلوبين (رويترز-أرشيف) 
ناشدت أسرة البوسني الصربي الهارب ستوغان زوبليانين قائد الشرطة السابق، إياه تسليم نفسه إلى السلطات تنفيذا لمطالب الاتحاد الأوروبي باستلام مجرمي الحرب الصربيين الهاربين من أجل أن يفتح الطريق أمام صربيا للانضمام إلى العصبة الأوروبية.
 
وكتبت أسرة الضابط الهارب زوبليانين في صحيفة بليتش واسعة الانتشار "أن الشعب الصربي والدولتين التي يختبئ فيهما الهاربون تتعرضان لضغوط كبيرة". وأضافت الرسالة الموجهة إلى زوبليانين إن على هاتين الدولتين أن تعيشا, وهما بحاجة إلى تضحيتك".
 
ويعتقد أن أربعة عسكريين سابقين تتهمهم محكمة العدل الدولية بارتكاب جرائم حرب وتطالب صربيا بتسليمهم لها, يختبؤون في صربيا أو في الجزء الخاضع للإدارة الصربية من البوسنة. ويعتقد 30% من الشعب الصربي أن هؤلاء المطلوبين الأربعة هم أبطال.
 
وزوبليانين هو أحد المتهمين الأربعة بارتكاب جرائم حرب خلال حرب البوسنة والهرسك إبان تسعينيات القرن الماضي. أما المتهمون الثلاثة الآخرون فهم القائد رادوفان كاراديتش وقائد جيشه راتكو ملاديتش والقائد الصربي الكرواتي غوران هاديتش, وتطالب بكل هؤلاء محكمة جرائم الحرب في لاهاي.
 
وتأتي هذه الرسالة من جانب أسرة زوبليانين في ضوء الزيارة المتوقعة إلى بلغراد التي ستجريها رئيسة الادعاء العام في محكمة لاهاي كارلا ديل بونتي.
 
والهدف من هذه الزيارة هو تقييم تقدم صربيا في ملف جرائم الحرب, وتحديد ما إذا كانت تستحق التوقيع على اتفاقية الاستقرار والعضوية التي يعتبرها الاتحاد الأوروبي شرطا أساسيا للانضمام إليه.
 
وتعتقد ديل بونتي أن ملاديتش سيعتقل قبل نهاية هذا العام أو بداية العام المقبل. كما تتوقع أن تسلم صربيا كاراديتش للمحكمة الدولية, لكنها قالت إنها لا تعرف متى. 
 
ويواجه زوبليانين تهما بقتل مسلمين وكروات خلال حرب البوسنة (1992-1995). وتعتبره وسائل الإعلام الصربية أحد المطلوبين الذين يسهل الوصول إليهم. وتقول الصحف أحيانا إنه معتقل حاليا والسلطات الصربية تنتظر الوقت الملائم لتسليمه.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة