تركيا تؤكد تمسكها بالسعي للانضمام للاتحاد الأوروبي

 
جددت تركيا التأكيد على أن محاولتها للانضمام للاتحاد الأوروبي "لايمكن التراجع عنها" منتقدة في الوقت نفسه الأطراف المعارضة لعملية الانضمام.
 
وأوضحت الخارجية التركية في بيان أمس أن "تركيا تواصل مسلسل الانضمام على أساس أن تصبح عضوا كاملا، هذه العملية بطبيعتها لا يمكن التراجع عنها".
 
وأضاف المصدر أن تركيا ستواصل عملية التفاوض حتى تحقق هدفها بانضمام كامل مشيرا إلى أن "هذه العملية هي باتجاه واحد.
 
ويأتي الموقف التركي بعد منع فرنسا الاتحاد الأوروبي من استخدام كلمة "الانضمام" في بيان بشأن محادثات تركيا مع الاتحاد.
 
انتقاد
وفي هذا الإطار قالت تركيا في البيان –الذي لم يذكر صراحة اسم فرنسا- "نعتقد أنه لا يمكن ترك قضية انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي لإرادة دولة واحدة".
 
وأضاف أن "السبب الرئيسي لاستيائنا هو الجهود التي تبذلها دولة عضو (في الاتحاد الأوروبي) للإساءة إلى موقعنا السياسي والقانوني حيال عملية الانضمام".
 
واعتبرت أنقرة أن هذا النوع من المواقف المتخذة والتصرفات المجردة من النية السليمة ستكون له انعكاسات سلبية لا مفر منها على العلاقات الثنائية.
 
ويعارض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بشدة انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي معتبرا أنها لا تنتمي إلى أوروبا ويفضل بالمقابل تطوير العلاقات معها من خلال تجمع جديد مقترح لدول البحر المتوسط.
 
وعلى العكس من ذلك تؤيد بريطانيا والسويد ودول أخرى مساعي أنقرة التي كانت تريد من الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة أن يجدد بشكل واضح التزامه بضم تركيا إذا أوفت بجميع معايير العضوية.
 
وكان بيان صدر مؤخرا لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بشأن إستراتيجية الاتحاد للتوسع أسقط مصطلح "الانضمام" أو "العضوية" فيما يتعلق بتركيا، قائلا إن الوزراء يتطلعون لعقد "مؤتمرات بين الحكومات" مع تركيا وكرواتيا في وقت لاحق هذا الشهر.
 
ويذكر أن تركيا قدمت ترشيحها الرسمي لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي عام 1999 وبدأت التفاوض بشأن ذلك عام 2005.
المصدر : وكالات

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة