البرلمان الفنزويلي يقر تعديلات دستورية مثيرة للجدل

التعديلات تزيد مدة الولاية الرئاسية وتمنح شافيز حق الترشح لمرات غير محددة (رويترز)

أفادت مراسلة الجزيرة في فنزويلا بأن البرلمان أنهى أسابيع من المداولات بخصوص تعديلات دستورية اقترح نصفها الرئيس هوغو شافيز والنصف الآخر اقترحته أحزاب موالية له.

وتثير هذه التعديلات جدلا واسعا كونها تمنح الرئيس حق الترشح مجددا لمنصبه عددا غير محدد من المرات، وتمديد الولاية الرئاسية من ست سنوات إلى سبع، والسماح لشافيز بخوض الانتخابات المقررة عام 2012.

كما تمنح الحكومة الحق في مصادرة الممتلكات الخاصة دون حكم قضائي والسيطرة الكاملة على البنك المركزي، وابتداع أنماط جديدة من العقارات تديرها التعاونيات.

وستطرح هذه التعديلات الدستورية على الشعب الفنزويلي للتصويت عليها بنعم أو لا في استفتاء يجرى في الثاني من ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ومن بين التعديلات التي أقرها البرلمان تقليص الحد الأدنى للسن المسموح لها بالتصويت من 18 إلى 16 عاما، ورفع عدد التواقيع اللازمة للدعوة لإجراء انتخابات رئاسية.

ووافق 167 نائبا برلمانيا على التعديلات برفع اليد بينما رفضها سبعة نواب فقط. غير أن رئيس غرفة التجارة في فنزويلا خوسيه مانويل غونزاليس حذر مما أسماه "العواقب الوخيمة" إذا ما وافق المواطنون على هذه التعديلات.

 طلاب بجامعة كراكاس نظموا أمس مظاهرة احتجاجا على التعديلات الدستورية (الفرنسية)
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عنه قوله لراديو الاتحاد إن هذه التعديلات إذا ما أجيزت من قبل الشعب "ستقضي على مستقبل مؤسساتنا وستعزلنا كدولة وستعيدنا إلى الوراء وستبعدنا عن الحداثة والتقدم".
 
وكان آلاف من طلاب الجامعة في كراكاس نظموا أمس مظاهرة احتجاجا على التعديلات الدستورية، في حين أبدت أحزاب المعارضة وجماعات حقوق الإنسان مخاوف من أن تنال هذه التعديلات من الحريات المدنية.
 
واستخدمت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والهراوات لتفريق المتظاهرين الذين رشقوا رجال الشرطة بالحجارة.
 
وتوجه المشاركون في المظاهرة -ومن ضمنهم أعضاء أحزاب المعارضة السياسية ومنظمات اجتماعية- نحو مقر مجلس الانتخابات الوطني الذي يعتزم إجراء الاستفتاء على التعديلات الدستورية مطلع ديسمبر/كانون الأول القادم.
المصدر : أسوشيتد برس