اجتماع تحضيري لمؤتمر الأحزاب الإسلامية في طهران

التحضير لمؤتمر الأحزاب الإسلامية يجري في طهران بعد أن تأجل العام الماضي (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

يعقد مؤتمر الأحزاب الإسلامية اجتماعا تحضيريا في العاصمة الإيرانية طهران بمشاركة ممثلين عن عشرة أحزاب إضافة إلى عدد كبير من الشخصيات السياسية والحزبية في الجمهورية الإسلامية.

ومن الأطراف المشاركة في اجتماع المؤتمر -الذي يستضيفه حزب مؤتلفه الإيراني- حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من فلسطين وحزب الله اللبناني والمجلس الإسلامي الأعلى من العراق وحركة أمل اللبنانية والحزب الإسلامي الكويتي وثلاثة أحزاب إسلامية من أذربيجان.

وقد حالت أسباب سياسية دون مشاركة حزب بحريني كما منعت الظروف السياسية في باكستان حضور عدد من الأحزاب واعتذر حزب العدالة والتنمية التركي عن الحضور بسبب انعقاد جلسة مشتركة بين مجلس الشورى والحكومة التركية.

وتقول رئاسة المؤتمر إن هذا الاجتماع كان مقررا انعقاده العام الماضي لكنه تأجل بسبب الحرب التي شنتها إسرائيل على لبنان والأوضاع الحرجة في فلسطين المحتلة.

وتعتبر رئاسة المؤتمر أن انعقاد هذا اللقاء يشكل خطوة هامة وجماعية لدعم المقاومة الفلسطينية كما أنه يعد بداية لانطلاق حركة إسلامية عالمية.

موسى أبو مرزوق يدعو العالم الإسلامي لليقظة من أجل صد المؤامرات (الجزيرة نت)
دعوة لليقظة
وفي افتتاح الاجتماع أمس السبت دعا موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحماس إلى يقظة العالم الإسلامي من أجل التصدي للمؤامرات التي تحاك ضده، واعتبر أن عقد مثل هذا الاجتماع هو مطلب جميع المسلمين.

وأكد أبو مرزوق أن الولايات المتحدة ترى في العالم الإسلامي المنافس الأكبر لها بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، مشيرا إلى أن أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001 وفرت الأرضية المناسبة لمخططاتها الهادفة لفرض هيمنتها على الأرض الإسلامية.

ووصف أبو مرزوق السياسة الأميركية بالعدوانية وحملها مسؤولية إشعال النار في لبنان وأفغانستان والعراق وما تعاني منه بعض البلدان مثل سوريا وإيران واليمن والجزائر والسودان.

ودعا مسؤول حماس إلى ترتيب سلم الأولويات في العالم الإسلامي موضحا أن مواجهة الصهيونية هي واجب العالم الإسلامي كما أن على المسلمين أن يتصدوا للجهل والأمية التي تنتشر في بلدانهم.

علي دعموش يؤكد أن المقاومة في لبنان ستتواصل لصد المخططات الأميركية (الجزيرة نت)
مقاومة وتحديات
من جانبة أكد مسؤول العلاقات الخارجية في حزب الله اللبناني علي دعموش على أن اجتماع الأحزاب الإسلامية يأتي في ظروف حساسة للغاية تدعو للوعي بأن إسرائيل لا تهدد الأحزاب الحاضرة وحدها وإنما تشكل تهديدا خطيرا للجميع.

وذكر دعموش أن المقاومة في لبنان أثبتت أنه ومهما كان العدو قادرا ومسلحا ومدعوما فإنه قابل للانكسار والهزيمة، في إشارة إلى فشل إسرائيل في حرب على لبنان صيف 2006.

وأكد دعموش أن حركة المقاومة في لبنان تواجه ضغوطا كبيرة ولكنها تجدد التأكيد على مواصلة السير دون انحراف عن نهج المقاومة للحيلولة دون أن تكون لأميركا وعملائها الكلمة الأولى في لبنان.

وفي السياق يرى رئيس المؤتمر حميد رضا ترقي أن وحدة الأمة الإسلامية مطلب قديم وحلم كل الأمم المسلمة، كما أنها باتت ضرورة يؤكدها الواقع وتدعو إليها النخب السياسة والثقافية في العالم الإسلامي.

واعتبر ترقي أن الوحدة الاقتصادية أمر سهل المنال ولكن الوحدة السياسية والثقافية تحتاج الكثير من العمل والجهد.

وحدد ترقي مجموعة تحديات أمام الأمة الإسلامية على رأسها ترك الفضائل الأخلاقية والابتعاد عن روح الإسلام الأصيل وشيوع الخرافات والبدع في عقائد المسلمين والفصل بين الدين والسياسة وقيام الفرق التي تدعو لنشر الفرقة والخلاف بين أبناء الأمة.

المصدر : الجزيرة