عـاجـل: ترامب: منظمة الصحة العالمية حصلت منا على مبالغ كبيرة لكنها حجبت عنا معلومات مبكرة عن الوضع في الصين

مقتل اثنين من مسلحي التاميل في غارة للجيش السريلانكي

الحكومة السريلانكية أرسلت مزيدا من الجنود إلى مناطق التوتر مع التاميل (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية من مسلحي حركة نمور التاميل في غارتين للجيش السريلانكي على موقعين للحركة شمال البلاد وشرقها الخميس، في حين أعلنت الحكومة أنها منعت جمعية خيرية من مزاولة نشاطاتها بعد اتهامها بتمويل المتمردين.

 

فقد نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن ضابط في الجيش السريلانكي أن اشتباكات وقعت مع حركة نمور التاميل اليوم الخميس على الحدود التي تفصل الأراضي التي تسيطر عليها الحكومة عن المناطق التي تقع تحت سيطرة المتمردين في منطقة مومالي بشبه جزيرة جافنا، الأقليم الذي يطالب التاميل بانفصاله عن الحكومة المركزية.

 

وقال الضابط الذي رفض الإفصاح عن اسمه إن الجيش قتل ستة من مسلحي التاميل إضافة إلى اثنين آخرين في اشتباك منفصل وقع في وقت سابق في قرية تابعة لمقاطعة بالاثبور شرقي البلاد.

 

وكانت الحكومة السريلانكية صعدت من حملتها العسكرية ضد مقاتلي حركة نمور التاميل في الأونة الأخيرة في المناطق الشمالية من البلاد في محاولة لتفكيكها بعد نجاحها في تحييد جيوب التمرد الصغيرة في المناطق الشرقية.

 

في هذه الأثناء قال نائب وزير الخارجية السيرلانكي حسين باهيلا إن الحكومة حظرت منظمة إعادة تأهيل التاميل الخيرية بعد أن أثبتت التحقيقات استغلال أموال التبرعات الخيرية في تمويل التمرد المسلح.

 

يشار إلى أن المقر الرئيس للمنظمة يقع في بلدة كيلونكوتشي التي تقع تحت سيطرة حركة التاميل ولديها فروع في 17 دولة منها الولايات المتحدة التي قررت تجميد أصولها المصرفية.

 

يشار إلى أن جبهة تحرير نمور التاميل إيلام -الاسم الرسمي للحركة- بدأت منذ العام 1983 صراعا مسلحا بهدف إقامة وطن مستقل للأقلية التاميلية بعد سنوات من التمييز العرقي من قبل الحكومة التي تسيطر عليها الأكثرية السنهالية.

 

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن عدد القتلى الذين سقطوا في هذا الصراع من الطرفين يتجاوز السبعين ألف شخص.

المصدر : أسوشيتد برس