قوات أميركية وأفغانية تقتل 14 من طالبان جنوبي أفغانستان

القوات الأميركية طلبت غطاء جويا خلال المعركة (رويترز)

أعلنت قوات التحالف الدولية بقيادة الولايات المتحدة أن عددا كبيرا من مقاتلي حركة طالبان قتلوا الثلاثاء في معارك مع قوات أميركية وأفغانية مدعومة بغطاء جوي أميركي جنوبي أفغانستان. كما خطف 13 شخصا في مناطق مختلفة من البلاد.
 
وقالت قوات التحالف في بيان إن نحو 70 عنصرا من طالبان نصبوا كمينا لدورية مشتركة من الجيش الأفغاني وقوات التحالف في ولاية أوروزغان قبل أن يتمركزوا في خنادق ليجبروا سكان تلك المنطقة على الفرار.
 
وأضاف البيان أن القوات المشتركة حاصرت عناصر طالبان في مواقعهم قبل أن يتدخل الطيران ليقضي على عدد كبير منهم. وقال قائد شرطة أوروزغان جمعة غول هيمات إن 14 مقاتلا من طالبان قتلوا في الغارات الجوية.
 
من جهة ثانية خطف مسلحون في ولاية كونار شرقي البلاد مهندسا أفغانيا مع سائقه وثمانية عمال, حسب ما أعلن قائد شرطة الولاية. وبعد ساعات أطلق العمال وبقي المهندس وسائقه بأيدي المسلحين. كما خطف طبيب يعمل لحساب منظمة الطب الدولي غير الحكومية في ولاية نوريستان شمالي شرقي البلاد الاثنين.
 
وفي ولاية هلمند أعلن قائد الشرطة محمد حسين أنديوال أن 10 حراس يعملون لحساب شركة أمنية أميركية خاصة خطفوا الاثنين بينما كانوا يحمون شق طريق في هذه الولاية. ولم تتبن أي جماعة مسؤولية عمليات الخطف هذه التي تنسب عادة إلى طالبان أو مجموعات إجرامية تسعى للحصول على فديات مالية.
 
وأطلق مسلحون النار على سيارة لمنظمة غير حكومية في ولاية باداخشان شمالي شرقي البلاد, ما أدى إلى مقتل سائقها وأحد ركابها وإصابة شخصين من العاملين في هذه المنظمة.
 

مقاتلو طالبان كثفوا وتيرة هجماتهم قي الأشهر الماضية (الجزيرة)
شريط تهديد
في تطور آخر بثت قناة تلفزيونية نمساوية الثلاثاء شريطا جديدا يهدد النمسا وألمانيا بهجمات في حال لم يسحب البلدان قواتهما من أفغانستان وفي حال رفضت فيينا الإفراج عن ناشطين من القاعدة.
 
ويحمل الشريط الذي كتب نصه وتلي بالألمانية توقيع "الجبهة الإسلامية الإعلامية العامة". وكانت هذه الشبكة الناشطة عبر الإنترنت وقعت رسالة تهديد مماثلة وزعت على وسائل الإعلام في مارس/ آذار الماضي.
 
واعتبر المتحدث باسم الداخلية النمساوية رودولف غوليا الشريط تهديدا مبهما. وقال إن الوزارة لا تعلم مصدر هذا الشريط, وإن الأجهزة الأمنية الألمانية تسعى لمعرفة ذلك.
المصدر : وكالات

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة