مصرع قيادي بمجموعة مسلحة في أفغانستان

طفل يبكي خوفا لدى اقتحام قوات هولندية قرية في ولاية أروزغان أمس (رويترز)

قالت قيادة القوات الأجنبية في أفغانستان إن قياديا مهما في مجموعة مسلحة لقي مصرعه أثناء محاولة التسلل من باكستان إلى أفغانستان.
 
وأوضح بيان صادر عن قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن القيادي ملاوي عبد المنان قتل يوم 28 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بمعية 12 عنصرا من رجاله في كمين نصبته القوات الأفغانية بولاية خوست شرق البلاد.
 
وذكر المصدر أن عبد المنان كان مسؤولا كبيرا في مجموعة مسلحة أنشأها قيادي في حركة مقاومة للقوات السوفياتية ويدعى جلال الدين حقاني.
 
وقال "بالإضافة إلى قيادته للعديد من المسلحين، فإن عبد المنان كان مسؤولا أيضا عن عبور المسلحين للحدود الأفغانية الباكستانية وعن تهريب الأسلحة".
 
وأشار إلى أن نفوذه وسيطرته كانت مماثلة للملا داد الله الذي قتل في مايو/ آيار الماضي.
 
وأضاف البيان أن "موته سيوجه ضربة أكيدة إلى القدرات العملية للمنظمة العدوة، ولم يعرف بعد اسم أي خلف له".
 
من جهة أخرى أعرب وزير الدفاع الاميركي روبرت غيتس عن أمله في أن تستأنف اليابان مهماتها البحرية الداعمة "للحرب على الإرهاب" في أفغانستان.
 
وقال في مؤتمر صحفي "آمل قريبا في الأسابيع المقبلة أو -وهذا ما لا أتمناه- في الأشهر المقبلة، أن يتم تجديد مهمة الدعم هذه".
 
ومن المقرر أن يبدأ غيتس زيارة رسمية إلى اليابان اليوم تكون قضية سحب الدعم الياباني لقوات التحالف في أفغانستان على أجندة محادثاته مع المسؤولين اليابانيين.
 
وكانت اليابان أمرت أمس سفنها الحربية بالانسحاب من مهمة مساعدة للعمليات العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في أفغانستان نظرا لانتهاء المهلة المحددة لتمديدها.
 
وقدمت طوكيو على مدى ست سنوات من المهمة كميات من الوقود والماء بقيمة نحو 190 مليون دولار.
المصدر : وكالات