تهديدات بإلغاء العفو العام عن بوتو تمهيدا لإعادة اتهامها

بينظير بوتو: لا تهمني قضية سحب العفو العام وما يهمني هو مستقبل باكستان
(رويترز-أرشيف) 

تواجه رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو تهديدات بسحب العفو العام عنها والذي قد يعيد توجيه نفس تهم الفساد التي وجهت لها سابقا وأدت إلى ابتعادها عن باكستان لأكثر من ثماني سنوات.
 
وفي تصريح خاص للصنداي تايمز قال المدعي العام للدولة ملك محمد قيوم إن إلغاء العفو الحكومي العام أمر باطل قانونا ومن المرجح أن يتم رفضه، مؤكدا أن "المحاكم فقط من يمكنها تقرير توجيه التهم وليس الحكومات".
 
ويأتي هذا التهديد في الوقت الذي يواجه فيه الرئيس الباكستاني برويز مشرف ضغوطا محلية ودولية متزايدة نتيجة استمرار حالة الطوارئ في البلاد منذ خمسة عشر يوما.
 
وكانت بوتو عقدت اجتماعا لقادة المعارضة في منزلها في كراتشي الأربعاء الماضي لمناقشة مقاطعة الانتخابات المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل وإطلاق حركة الشارع الوطني من أجل استعادة الديمقراطية.
 
وقد رفعت الإقامة الجبرية عن بوتو قبيل وصول نيغروبونتي الجمعة الماضية، كما سمح مشرف لبعض القنوات التلفزيونية الخاصة بالعودة إلى البث، إلا أن قناتين من أهم القنوات التلفزيونية وهما "جيو" و"آري ون ورلد" ومقرهما في دبي تم إغلاقهما مرة ثانية يوم أمس.
 
وفي ردهات المحكمة العليا يقر قيوم أنه يواجه أصعب الأسابيع في حياته حيث سيدافع عن أهلية انتخاب الرئيس ويعطي رأيه عن حالة الطوارئ أمام المحكمة. مؤكدا أن الدوافع السياسية لن يكون لها دور عند مناقشة التحديات التي تواجه العفو العام عن بوتو بعد تقرير مشروعية حالة الطوارئ.
 
وأضاف قيوم أنه "قبل عودة بوتو طلب مني الرئيس الدفاع عنها لأقصى حد، إلا أنني لست متأكدا الآن ماذا سيكون الموقف "المسألة هي أنهم أخطأوا في رسم الأمور".
 
وقد صرحت بوتو يوم أمس أنها لا تولي القضية اهتماما، مؤكدة أن اهتمامها ينصب على مستقبل باكستان، وقالت "إذا أرادت المحكمة توجيه التهم من جديد، حسنا، فليوجهوها".
المصدر : صنداي تايمز