مقتل 25 من طالبان و6 شرطيين بمعارك جنوب أفغانستان

تزايد حدة الاشتباكات بين طالبان وقوات التحالف وسط وجنوب البلاد (رويترز-أرشيف)


قتل ستة شرطيين أفغان و25 مسلحا يشتبه بانتمائهم إلى حركة طالبان، في أحدث اشتباكات بين مسلحي الحركة والقوات الأفغانية والتحالف الدولي وسط أفغانستان وجنوبها، فيما أعلن عن فشل عملية انتحارية استهدفت قافلة إيطالية تابعة للحلف الأطلسي.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن جوما غول قائد الشرطة المحلية في ولاية أروزغان وسط البلاد قوله إن "نحو 20 عنصرا من طالبان وثلاثة شرطيين قضوا في ثلاث ساعات من المواجهات"، وأضاف أن "المتمردين تركوا جثث رفاقهم في ساحة المعركة". ولفت غول إلى اعتقال ثلاثة من طالبان.

وكانت معارك وقعت الخميس في ولاية أروزغان بين مسلحي حركة طالبان وقوات من الشرطة الأفغانية والتحالف بقيادة الولايات المتحدة.

وفي إقليم نايش القريب أسفرت معارك بين الشرطة ومسلحي الحركة عن خمسة قتلى في صفوف طالبان وأصيب ثلاثة شرطيين، وفق قائد الشرطة.

وفي ولاية نمروز الجنوبية فجر انتحاري نفسه في قافلة تابعة لحلف الأطلسي، وقال الناطق باسم قوة إيساف الدولية الرائد شارلز أنتوني إن العملية لم تسفر عن حدوث إصابات.

من جهة أخرى قال قائد شرطة ولاية قندهار سيد آغا سكيب إن مسلحين فتحوا النار على موكب أدى إلى مقتل ثلاثة مدنيين وإصابة اثنين آخرين.

وفي ولاية فرح الغربية، أعلن الجيش الأفغاني أن عملية انتحارية بسيارة مفخخة استهدفت قافلة ايطالية للحلف الأطلسي فشلت وانتهت بمقتل الانتحاري. وقال الجنرال ديان اندارابي أحد قادة الجيش الأفغاني بالمنطقة الغربية إن  "الانفجار لم يسفر عن ضحايا أو أضرار في قافلة الحلف الأطلسي فيما قضى الانتحاري".

من جهة أخرى نقلت وكالة أسوشيتد برس عن محمد سرهادي حاكم إقليم زهري في ولاية قندهار الجنوبية أن "أربعة شرطيين كانوا متوجهين إلى عملهم قتلوا بانفجار قنبلة" استهدفت سيارتهم. وتبنى المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي هذا الهجوم.

يذكر أن الإحصاءات تشير إلى أن 5800 شخص معظمهم من المقاتلين لقوا حتفهم هذا العام بسبب أعمال العنف المتصلة بصراع حركة طالبان ضد الجيش الأفغاني وقوات التحالف الأجنبية.

المصدر : وكالات