تبرئة عسكري أميركي من ثلاث تهم قتل بالعراق

برأت محكمة عسكرية أميركية جنديا يخدم في العراق من تهم القتل العمد لثلاثة عراقيين بين أبريل/ نيسان ومايو/أيار الماضيين في بلدة الإسكندرية جنوب بغداد.
 
وقال الجيش الأميركي إن المحكمة بمعسكر كامب فيكتوري الذي يضم القاعدة العسكرية الرئيسية بالقرب من مطار بغداد الدولي برأت الرقيب مايكل هينسلي من ثلاثة اتهامات بالقتل بعد تحقيقات فيما وصفتها أعمال قتل غير قانونية لثلاثة عراقيين.
 
لكن المحكمة أدانت هينسلي، وهو قناص بالكتيبة الأولى بالفرقة 501 المحمولة جوا، بوضع بندقية من طراز أيه كي 47 بجوار جثة عراقي. كما وجد أنه مذنب في تهمة عدم احترام ضابطه الأعلى، وحكم عليه بالسجن لمدة 135 يوما وتخفيض رتبته وسلم رسالة توبيخ رسمية.
 
وكان المتهم أحد ثلاثة جنود أميركيين اتهموا بقتل ثلاثة عراقيين في حوادث منفصلة أثناء العمليات الأميركية في الفترة بين 14 أبريل/ نيسان و11 مايو/أيار قرب الإسكندرية. وجاءت هذه الاتهامات من شكاوى قدمها جنود أميركيون إلى السلطات.
 

وقد برئ في نفس القضية الشهر الماضي الجندي جورجي ساندوفال في تهمتين بالقتل، لكنه أدين في تهمة وضع دليل على إحدى الجثث.

 
وفي نفس القضية وجه إلى الرقيب إيفان فيلا تهمة القتل العمد ووضع سلاح على نحو خاطئ بجوار عراقي قتيل والإدلاء بأقوال مزيفة وعرقلة العدالة، ومن المقرر أن يحضر جلسة تمهيدية الأحد.
 
ومنذ غزو العراق في مارس/ آذار2003 وما تبعه من فضائح في سجن أبو غريب وجرائم قتل لعراقيين مدنيين، حاكم الجيش الأميركي العديد من ضباطه وجنوده بتهم مختلفة وبرأ العديد منهم وأصدر أحكاما مخففة على آخرين.
المصدر : الجزيرة + رويترز

المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة