استمرار الاشتباكات بين قوات هندية ومسلحين بكشمير

القوات الهندية تخوض اشتباكات شبه يومية مع المسلحين في كشمير (الفرنسية)

واصلت قوات حكومية هندية محاصرة فندق يختبئ فيه مسلحون في الجزء الجزء الذي تسيطر عليه من ولاية كشمير لليوم الثالث على التوالي.

وقال متحدث باسم الشرطة إن الطرفين يتبادلان إطلاق النار العشوائي منذ بداية المواجهة بينهما أول أمس الخميس، عندما هاجم المسلحون موقعا للجيش ثم فروا نحو فندق قريب في بلدة سوبور شمال سرينغار العاصمة الصيفية للولاية.

وذكر مسؤولون أن القوات الحكومية حاصرت الفندق على الفور لكنها لم تتمكن من إخراج المسلحين المتحصنين بداخله، مشيرين إلى أن جنديين وشرطيا جرحوا في الاشتباكات التي جرت مع هؤلاء المسلحين اليومين الماضيين.

وقد تسبب القتال في إغلاق المدارس والمؤسسات الحكومية والمحلات التجارية في بلدة سوبور.

وحاولت القوات الحكومية القيام بعملية اقتحام اليوم لإخراج المسلحين، وتمكنت من السيطرة على الطوابق العلوية الثلاثة من الفندق المؤلف من خمسة طوابق لكنها مازالت تلقى بعض المقاومة.

ونقلت صحف محلية عن متحدث باسم المسلحين قوله إنهم ينتمون إلى جماعة لشكر طيبة، مشيرا إلى أن اثنين من المسلحين نجحا في الفرار من الفندق.

وفي تطور آخر لقي أربعة جنود هنود وثلاثة مسلحين مصارعهم أمس في معركة عنيفة بين الجانبين في منطقة الهملايا.

يُذكر أن لشكر طيبة هي واحدة من عشرات الجماعات المسلحة في كشمير التي تقاتل القوات الهندية منذ عام 1989 من أجل استقلال الولاية أو دمجها مع باكستان. وقد قتل نحو 68 ألف شخص معظمهم من المدنيين منذ بدء القتال بين الجانبين.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة