ليبيا وفيتنام تتجهان لنيل عضوية مجلس الأمن

 
بات في حكم المؤكد أن تنتخب ليبيا وفيتنام لعضوية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الأسبوع المقبل، في خطوة ستعزز كثيرا موقف البلدين على الساحة العالمية.

ولن يواجه البلدان أي منافسة فقد ساند الاتحاد الأفريقي ترشيح ليبيا وبوركينا فاسو للمقعدين المخصصين لأفريقيا اللذين سيصبحان شاغرين للفترة 2008 و2009، كما لا تواجه فيتنام منافسة على المقعد الشاغر الخاص بآسيا.

والمشكلة الوحيدة التي يحتمل أن تواجهها الدول الثلاث هي احتمال عدم حصولهما على أغلبية الثلثين في التصويت الذي سيجرى في الجمعية العامة التي تضم 192 دولة في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

لكن دبلوماسيين ذكروا أنه لا الولايات المتحدة -التي أحبطت محاولتين ليبيتين سابقتين للانضمام إلى مجلس الأمن في الخمسة عشر عاما الماضية- ولا أي دولة كبرى أخرى يتوقع أن تحاول منعها من الانضمام إلى المجلس.

ويتعلق الأمر كما هو الحال سنويا بخمسة من مقاعد الأعضاء غير الدائمين في المجلس الذي يضم 15 دولة وهو مركز قوة الأمم المتحدة الذي يحق له إرسال قوات لحفظ السلام إلى أي مكان في العالم وفرض عقوبات على دول معينة.

ولا يتمتع الأعضاء غير الدائمين بحق النقض الذي تتمتع به كل واحدة من الدول الخمس دائمة العضوية وهي الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين. لكن تحالفا يضم سبعا من تلك الدول يستطيع منع صدور أي قرار حتى لو كانت القوى العظمى تريده.

وسيشهد العام الحالي منافسة على المقعد الخاص بشرق أوروبا الذي تسعى لشغله كل من جمهورية التشيك عضو الاتحاد الأوروبي وكرواتيا التي تتطلع للانضمام إلى عضوية الاتحاد، كما سيشهد منافسة على مقعد أميركا اللاتينية بين كوستاريكا وجمهورية الدومنيكان وقد يؤدي ذلك إلى عدة جولات من التصويت.

وستشغل الدول المنتخبة مقاعدها اعتبارا من أول يناير/كانون الثاني القادم بدلا من جمهورية الكونغو وغانا وبيرو وقطر وسلوفاكيا.

المصدر : الفرنسية