عـاجـل: مصادر محلية: غارات للتحالف السعودي الإماراتي على مواقع جنوب العاصمة اليمنية صنعاء

العليا الأميركية ترفض بحث دعوى تعذيب ضد CIA

المصري كان ضحية ما تسميه واشنطن حربا على الإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
رفضت المحكمة العليا الأميركية النظر في دعوى الضرر والتعويض التي تقدم بها مواطن ألماني من أصل لبناني ضد المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أيه) التي خطفته وسجنته وعذبته عام 2004 بالخطأ.

ولم تبرر المحكمة قرارها برفض طلب المصري، ولكنه يعني ضمنيا الموافقة على مبرر الحكومة لطلب رد الدعوى لأن موضوعها يكشف النقاب عن أنشطة سرية للولايات المتحدة، وبالتالي لا يمكنها أن تؤكد أو أن تنفي صحتها.

وتقدم المصري للمحاكم الأميركية عام 2005 بشكوى أكد فيها تعرضه للخطف من قبل (سي آي أيه) أثناء قيامه برحلة إلى مقدونيا التي اقتادته منها إلى أفغانستان حيث قام عملاؤها هناك بضربه وتعذيبه لمدة خمسة أشهر قبل أن يطلقوا سراحه من دون تقديم أي تفسير لاعتقاله.

وطالب المصري الولايات المتحدة بتقديم اعتذار له وبتعويض قدره 75 ألف دولار.

ووافق قاضيا البداية ومن ثم الاستئناف على طلب الحكومة برد الدعوى لأسباب أمنية، واعتبرا أنه حتى وإن اعترفت الحكومة بوجود برنامج للسجون السرية وبقيام الـ"سي آي أيه" بنقل السجناء بصورة سرية، فإن هذا لا يشكل صلب الدعوى.

وبناء على هذا رفع محامو المصري دعواهم إلى المحكمة العليا طالبين منها توضيح حدود أسرار الدولة.

وسلطت قضية المواطن الألماني المزيد من الأضواء على برنامج الاعتقال غير العادي الذي تنفذه المخابرات الأميركية، والذي يجري فيه إرسال المشتبه بهم في قضايا إرهاب من بلد أجنبي إلى بلد آخر للتحقيق معهم.

كما جرى في ألمانيا تحقيق برلماني لاستيضاح حدود معرفة السلطات هناك ببرنامج الاعتقال الأميركي.

المصدر : وكالات