اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين لأحمدي نجاد بجامعة طهران

طلاب يحرقون صورة لأحمدي نجاد احتجاجا على زيارته لجامعة في طهران (الفرنسية-أرشيف)
شهدت جامعة طهران اشتباكات بين مؤيدين للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ومنتقدين له قبل كلمة من المقرر أن يلقيها في وقت لاحق اليوم. 

وهتف المهاجمون بشعارات مناوئة لنجاد من بينها "الموت للدكتاتور" ورد عليهم المؤيدون "أيها الزعيم الثوري نحن نؤيدك" قبل أن يتطور الأمر إلى اشتباكات بالأيدي.

ويأتي خطاب الرئيس الإيراني بمناسبة العام الدراسي الجديد، وكان هذا الخطاب تأجل الأسبوع الماضي لأسباب عزاها مسؤولون إلى أن الرئيس لم يكن على مايرام.

وكان أحمدي نجاد تعرض لاحتجاجات مماثلة أثناء إلقائه كلمة في جامعة أخرى في ديسمبر/كانون الأول الماضي، عندما حاول طلاب مقاطعته أثناء الحديث بإطلاق ألعاب نارية وإحراق صورته، وفي هذه الحادثة قال مسؤولون إن ردة فعله اتسمت بالهدوء.

ويشدد أحمدي نجاد وحكومته على أنهم يؤيدون حرية التعبير والمعارضة البناءة، لكن الطلبة يشكون من أن بعض من تحدثوا علنا ضد الرئيس اعتقلوا أو أدرجت أسماؤهم في قوائم سوداء تستبعدهم من الدراسة الجامعية.

وفي أواخر التسعينيات شكل طلبة جماعة لتأييد الإصلاحات الاجتماعية والسياسية التي روج لها الرئيس الإصلاحي آنذاك محمد خاتمي، لكن العديد منهم أصيب بالإحباط لعدم تحقق الإصلاحات التي تعهد بها.

المصدر : الجزيرة + رويترز