مقتل جميع ركاب طائرة أنطونوف تحطمت فوق كينشاسا

مسعفو الصليب الأحمر نقلوا المصابين إلى المستشفى (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر رسمية في جمهورية الكونغو الديمقراطية إن جميع ركاب طائرة الشحن التي تحطمت في وقت سابق الخميس في أحد أحياء العاصمة كينشاسا, قد قتلوا.
 
ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر -طلب عدم نشر اسمه- أن جميع أفراد الطاقم وركاب الطائرة البالغ عددهم 17 شخصا, قتلوا في الحادث الذي لم تعرف أسبابه لحد الآن.
 
وقال وزير الشؤون الإنسانية جان كلود مويامبو إن الطائرة وهي من طراز أنطونوف-26 تابعة لشركة أفريكا وان تحطمت فوق منزل في حي ماسينا الشعبي في كينشاسا قرب مطار العاصمة.
 
واندفعت الطائرة نحو أحد الأسواق وبعض المنازل قرب مطار نديلي الدولي على مشارف كينشاسا فور إقلاعها صباح الخميس. وتمكنت فرق جمعية الصليب الأحمر الكنغولية من إجلاء جميع الجثث, ونقل المصابين إلى المستشفى.
 
والطائرة مملوكة لخطوط ماليلا إيرليفت وهي واحدة من خمسين شركة طيران كونغولية محظور طيرانها في دول الاتحاد الأوروبي.

من جهتها قالت وكالة أنباء إيتار تاس الروسية إن الطائرة التي كان يقودها طاقم روسي كانت في رحلة إلى شيكابا في إقليم كاساي أوكسيدنتال.
 
ويخشى الصليب الأحمر من ارتفاع حصيلة القتلى لأن الطائرة سقطت في منطقة مكتظة بالدور السكنية.
 
ويعد سجل صناعة الطيران في الكونغو من بين أسوأ السجلات في العالم من حيث عدد حوادث سقوط الطائرات, لكن الكثيرين يعتمدون على الطيران في الانتقال بين أراضي الكونغو الشاسعة التي لا يتعدى طول الطرق المعبدة فيها أكثر من خمسمئة كيلومتر.
 
وكانت طائرة من طراز أنطونوف قد تحطمت عام 1996 مما أدى إلى مقتل أكثر من ثلاثمئة شخص عندما سقطت على سوق مزدحمة في كينشاسا. وفي عام 2003 تحطمت طائرة أخرى من نفس الطراز في سوق ببلدة بويدي.
المصدر : وكالات