عـاجـل: وزير الدفاع التركي: من الممكن أن تشتري تركيا منظومة باتريوت الأميركية

الكونغرس يتحرك لخفض معدلات انتحار الجنود الأميركيين

معدلات الانتحار بين الجنود الأميركيين ارتفعت بشكل مخيف (الفرنسية-أرشيف) 

وافق أعضاء الكونغرس الأميركي بالإجماع على مشروع قانون يعمل على خفض معدلات الانتحار بين الجنود الأميركيين الذين أنهوا خدمتهم العسكرية في فيتنام, وتوفير الخدمات العلاجية للجنود المصابين بأمراض نفسية وعقلية جراء استمرارهم بالخدمة في العراق وأفغانستان.
 
واقترح المشروع الذي رفع إلى الرئيس جورج بوش للمصادقة عليه, بسبب تزايد قلق النواب الأميركيين من تفاقم أعداد حالات الانتحار بين المحاربين السابقين في الدول التي تورطت الولايات المتحدة في حروب على أراضيها.
 
وقال عضو الكونغرس الديمقراطي بوب فلنر الذي يرأس لجنة شؤون المحاربين القدامى إن "الوقاية من الانتحار أصبح للأسف مسؤوليتنا تجاه الجنود المستمرين بالخدمة والمتقاعدين منهم على حد سواء, فالأرقام التي تكشفها الإحصاءات فضيعة لأن عدد المنتحرين من المحاربين السابقين في حرب فيتنام هو نفس عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا بساحة المعركة في ذلك البلد, أي أكثر من 58 ألفا".
 
ونبه فلنر إلى أن المراقب العام للجنة المحاربين القدامى أكد في تقرير رفعه إلى لجنة الصحة العقلية في مايو/ أيار الماضي بأن ألف جندي أميركي ممن يتلقون الرعاية النفسية والعقلية ينتحرون سنويا, وأن خمسة آلاف جندي آخرين ينتحرون سنويا من بين المحاربين القدامى الباقين على قيد الحياة الذين لا يخضعون للرعاية النفسية.
 
ويقضي مشروع القانون الذي اقترحه العضو الديمقراطي ليونارد بوزويل بتقديم دورات تدريبية لأعضاء لجنة شؤون المحاربين القدامى, ومراجعة معدلات الانتحار بين المحاربين الخاضعين لبرامج العلاج النفسي, وتحويل الأشخاص الذين قد يقدمون على الانتحار إلى العلاج الاستشاري, وتعيين طبيب استشاري لوقف الانتحار في كل مركز تأهيل للمحاربين القدامى.
 
كما يدعو القانون المقترح إلى تقديم دورات لتوعية المحاربين القدامى وعوائلهم, وتعميق أبحاث الوقاية من الانتحار. ونبه بوزويل إلى أن آلاف المحاربين القدامى بحاجة إلى رعاية ودعم الحكومة و"الآن حان وقت إنقاذهم".
 
يذكر أن مجلس النواب الأميركي مرر بالإجماع مشروع قانون مشابه في مارس/ آذار الماضي, لكن السيناتور الجمهوري توم كوبرن أمر بحفظ القانون من أجل تعديله بشكل "يساعد على حماية خصوصية سجلات المحاربين القدامى الصحية, ويتجنب الملاحقة الصحية غير الضرورية للمحاربين القدامى".
 
وحمل المشروع الجديد اسم جوشوا أومفيغ, وهو جندي أميركي من أيوا مات منتحرا وهو في سن الـ22, وذلك بعد مرور 11 شهرا على الغزو الأميركي للعراق.
المصدر : أسوشيتد برس