جولة جديدة من المفاوضات بين الوكالة الذرية وإيران

مباحثات إيران والوكالة الذرية ستستمر أربعة أيام (الفرنسية-أرشيف)

بدأت إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية جولة جديدة من المحادثات على مستوى الخبراء تتناول مسألة أجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن محمد سعيدي المسؤول الكبير في الملف النووي الإيراني قوله إن "المباحثات بدأت اليوم (السبت) وهي مستمرة".

ومن جهتها ذكرت الإذاعة الرسمية أن فريقا من الوكالة وصل إلى طهران الجمعة لبدء محادثات تستمر أربعة أيام مع مسؤولين إيرانيين.

وكانت الجولة الثانية من المفاوضات بين الطرفين بشأن هذا الموضوع اختتمت في 11 أكتوبر/تشرين الأول.

وتندرج هذه اللقاءات في إطار اتفاق تم التوصل إليه في 21 أغسطس/آب بين الوكالة الذرية وطهران، وحدد جدولا زمنيا التزمت بموجبه إيران بالإجابة عن مجموعة أسئلة عالقة بشأن برنامجها النووي.

وتبحث الوكالة عن تفاصيل حصول إيران على مكونات أجهزة الطرد المركزي من طراز بي-1 التي يعمل نحو ثلاثة آلاف منها في مصنع تخصيب اليورانيوم في نطنز وسط البلاد، وكذلك عن الأبحاث الخاصة بطراز بي-2 الأكثر تطورا.

لقاء سولانا

المفاوض الإيراني الجديد سعيد جليلي سيلتقي سولانا في روما الثلاثاء القادم (الفرنسية)
وفي وقت سابق أكد الاتحاد الأوروبي أن موعد الاجتماع المقرر في روما الثلاثاء القادم بين ممثله الأعلى للسياسة الخارجية خافيير سولانا والمفاوض الإيراني بالملف النووي مازال قائما على الرغم من استقالة كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) عن المتحدث باسم الحكومة غلام حسين قوله، إن سعيد جليلي الذي حل محل لاريجاني أمينا للمجلس الأعلى للأمن القومي ورئيسا لفريق مفاوضات الملف النووي سيلتقي سولانا.

وكان المتحدث الرسمي باسم الحكومة أعلن أن لاريجاني قدم استقالته السبت من منصبه إلى الرئيس محمود أحمدي نجاد، مضيفا أن "أسبابا شخصية" هي التي دفعته لذلك.

وذكر مراسل الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني أن لاريجاني سبق أن تقدم باستقالته عدة مرات في الأشهر الستة الأخيرة ورفضها أحمدي نجاد، لكنه قبلها هذه المرة "نزولا عند إصرار صاحبها".

ويعتبر لاريجاني, الذي تولى المنصب عقب وصول أحمدي نجاد إلى الرئاسة عام 2005, من الشخصيات المرموقة في الجمهورية الإسلامية حيث قاد وفد بلاده في المحادثات مع مسؤولين من الاتحاد الأوروبي بشأن الملف النووي الإيراني.

المصدر : الجزيرة + وكالات